على الانترنت

بالصحة والعافية

أرسل إلى صديق

X
   
CAPTCHA
Change the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

اليوم العالمي للتمريض

في هذا اليوم نقول: شكرا، للممرضات والممرضين الذين يعتنون بنا بإخلاص بالغ

اليوم  العالمي للتمريض

 

اليوم العالمي للتمريض هو اليوم الذي نقول فيه: شكرا.

إن ذكرى ميلاد فلورنس نايتينجيل، السيدة التي أنشأت مهنة التمريض الحديث،  هي الموعد الذي جرى تحديده للاحتفال باليوم العالمي للتمريض في أرجاء العالم وفي البلاد.

وكما هو حال فلورنس نايتينجيل، فإننا، في لئوميت نؤمن بأن مسألة توفير العلاج للبشر تستوجب عملا جسديا، وعاطفيا، ونفسيا. ومنذ ذلك الحين وحتى اليوم، نشهد إسهام الممرضات والممرضين  في العيادات المجتمعية وفي مراكز رعاية الأمومة والطفولة، حيث مر دور الممرضات والممرضين مع مرور السنوات بالكثير من التغييرات، وصارت هذه الوظيفة تتطور نحو آفاق جديدة وهي تهتم اليوم  بإدارة العلاج والإرشاد، وتقديم المشورة، والمرافقة، وتقديم الدعم لكافة المراحل العمرية.

 

هؤلاء الممرضين والممرضات هم أول من يحمل أطفالنا فور ولادتهم، وهم أيضا من يساعدوننا ويقدمون لنا المشورة  حول كيفية الاهتمام بالطفل، بالتزامن مع نسح دموع الفرح الممزوجة بدموع الإرهاق من عيوننا. بدءا من تلك اللحظة، وعلى امتداد كافة مراحل الحياة، يهتم الممرضون والممرضات  بصحة الناس، إن في الأيام الروتينية المعتادة، وإن في أوقات المرض. إنهم يهتمون بنا، يكترثون لصحتنا،ويوفرون لنا، سواء كنا صغارا أم كبارا، الاحتضان والإسناد اللذين نحتاج إليهما. وحين نعيش تحت وطأة القلق، فإنهم دائما ما يقابلوننا بابتسامة تترافق مع كلمة طيبة.

في اليوم العالمي للتمريض، نرغب بأن نقدم الشكر إلى من يهتم بالحفاظ على صحتنا، وصحة أبنائنا وأهلنا، لم هم موجودون من أجلنا في أوقات الفرح والترح، العافية والمرض، الذين يتعرفون على احتياجاتنا و يعملون من أجلنا.

لكل ما سبق، لهذا العمل المهني، العمل الشاق، العمل الذي تحركه دوافع الإنسانية والاكتراث لأمر الآخرين، نشكر من أعماق قلوبنا طاقم الممرضات والممرضين في لئوميت.

شكرا