على الانترنت

الحمل والولادة

أرسل إلى صديق

X
   
CAPTCHA
Change the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

الرضاعة الطبيعية الأولى

الرضاعة الطبيعية الأولى

زهافيت غولدشطاين، مستشارة رضاعة وأخصائية تغذية سريرية

 

بعد أسبوع الإرضاع (وكل وقت آخر، عمليا) فرصة ممتازة للانشغال في موضوع الإرضاع وأهميته، ولتقديم عدة نصائح تسهل على كل أم معنية بدخول تجربة الإرضاع 



 

قبل أن نبدأ، بضعة حقائق حول الإرضاع:

  • تم تشخيص أكثر من 200 مكوّن غذائي في حليب الأم، وهي تشمل من ضمن ما تشمل: المضادات الحيوية، الفيتامينات، الأحماض الدهنية الضرورية ومركبات بارا بيوتية. هذه المكونات ضرورية لتطور الجسم والمخ، للحفاظ على الجهاز المناعي، وحماية الجسم من الأمراض، وصحة الجهاز الهضمي وغيرها
  • تنصح منظمات الصحة بالاكتفاء بالرضاعة على امتداد الشهور الستة الأولى من حياة الرضيع، وبعد ذلك، دمج الأغذية المكمّلة في قائمة طعام الطفل حتى جيل سنتين.
  • تظهر الأبحاث أن الأطفال الرضّع يعانون أقل من الأمراض التي على شاكلة الربو، التهابات الأذنين، التهابات الرئتين، كما تقل فرص معاناتهم من السمنة المفرطة. وإلى جانب ذلك، فإن الأطفال الذين يرضعون حليب الأم تقل أخطار إصابتهم من الموت أثناء تواجدهم في المهد.
  • تظهر أبحاث أخرى بأن للإرضاع الطبيعي فوائد صحية للأم أيضا، وبأن الأمهات اللواتي يرضعن أطفالهن سيصبن بشكل أقل بأمراض القلب، السكري، السمنة، وأنواع مختلفة من السرطان.
  • عملية الإرضاع، على الأقل في بدايتها، هي عملية معقدة، مؤلمة، ومنهكة. ومن دون وجود إسناد، ومعرفة، ومساعدة، تميل الكثير من النساء إلى التخلي عن الإرضاع.
  • بوجود الإسناد، المعرفة، والمساعدة، فإن غالبية النساء المعنيات بإرضاع أطفالهنّ ينجحن في فعل الأمر.
 

لأجلك، قمنا بتجميع خمسة نصائح تساعدك في تحويل عملية الإرضاع إلى عملية يسهل القيام بها

 

النصيحة 1: الاستعداد بشكل مسبق:
كما هو حال أي تغيير في الحياة، فإن الإرضاع هو الآخر يتطلب تحضيرا واستعدادا مسبقا. ويشمل التحضير والإعداد المسبقين القراءة والتعلم عن الجوانب النظرية لعملية الإرضاع، شراء المعدات المناسبة (كصدريات الإرضاع، مراهم لتهدئة الحلمتين، وسائد الإرضاع، وغيرها)، وتحضير رقم مستشارة إرضاع بشكل مسبق، لكي تتمكن من مرافقتك، ومساعدتك، والإجابة على أسئلتك.

 


النصيحة 2: باشري بعملية الرضاعة لدى وجودك في غرفة الولادة

بعد الولادة فورا، يحصل انخفاض كبير في هرمونات الحمل وارتفاع في هرمون الأوكسطوتسين، المعروف أيضا باسم "هرمون الحب". في هذه المرحلة، في حال كانت صحة الأم والطفل تسمح بالأمر، ننصحكنّ بأن تطلبن وضع الطفل على صدرك المكشوف، والسماح له بالرضاعة. إن عملية الاثارة التي يقوم بها الرضيع للثدي تتسبب في عملية تشبه عملية "إعادة ضبط" لعملية إنتاج الحليب. وتظهر الأبحاث أن عملية الرضاعة، حين يرضع الأطفال منذ مرحلة غرفة الولادة، تصبح عملية أكثر استمرارا.

 


نصيحة 3: حضانة كاملة/ صفر فصل


كان المتبع في الماضي الفصل بين الطفل والأم في المستشفى لكي يتاح للأم الارتياح واستعادة طاقتها. واليوم، مع إدراك أن علاقة القرب بين الأم والرضيع هي عملية ضرورية من أجل ترسيخ  عملية الرضاعة ولترسيخ ثنائية الأم والرضيع، في غالبية المشافي هنالك إمكانية طلب حضانة كاملة أو "صفر فصل". في مثل هذه الحالة يكون الطفل مع والديه طيلة أثناء فترة مكوثهما في المستشفى يتعرف الوالدين على طفلهما ويتعلمان أن يكونا مصغيان وواعيان للعلامات والإشارات التي يصدرها والسماح له بالرضاعة حسب طلبه، في اللحظة التي تبدو عليه فيها علائم الجوع أو الضائقة.

 

 


نصيحة 4: المتابعة

 

خلال الأيام الأولى، ووصولا إلى عملية ترسيخ مرحلة الرضاعة، وإلى أن تتعلمي التعرف على طفلك الرضيع جيدا، ننصحك بإجراء متابعة لحفاضات الطفل. ينبغي أن يكون لدى الطفل على الأقل ما بين 5-6 حفاضات رطبة (بول) و 3 حفاضات ملطخة (بالبراز) خلال فترة 24 ساعة


استمرار الرقابة تتم من خلال القيام بعملية وزن الطفل (في المستشفى، ولاحقا في مراكز "تيبات حلاف" لرعاية الطفولة)، حيث يتوقع أن يعود الطفل الرضيع إلى وزن ولادته خلال فترة تتراوح ما بين 10- 14 يوما. إن متابعة الطول والوزن ينبغي أن تستمر في مركز تيبات حلاف في السنوات الأولى من حياة الطفل.


نصيحة 5: ابحثي عن معلومات موثوقة
إن كمية المعلومات التي تسري بين الأصدقاء وأبناء العائلة، والتي نقرؤها على الفيسبوك، والمواقع الأخرى، هي معلومات هائلة في أيامنا هذه، وللأسف الشديد، تكون هذه المعلومات في بعض الأحيان خاطئة. ابحثي عن مصادر معرفة وإسناد موثوقة. المعرفة التي تأتي من جهات صحية وأشخاص مؤهلين. إن المعرفة المتجمّعة لدى أمك، حماتك، وصديقاتك  هي معلومات غالية الثمن، إلا أنه ينبغي التعامل معها بنوع من التشكك إلى حين المصادقة عليها من شخص مهني.