على الانترنت

لنكون بصحة جيدة مع لئوميت

أرسل إلى صديق

X
   
CAPTCHA
Change the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

ما الذي تعرفونه عن الحبّ أصلا؟

ما الذي تعرفونه عن الحبّ أصلا؟

الإنسان مخلوق اجتماعي، وهم يحتاجون إلى بعضهم البعض، وهم متعطّشون للتفاعل الاجتماعي والتواصل مع الآخر. إن تطوير علاقات اجتماعية ممتازة، مستقرة، وإيجابية، ومن ضمنها علاقات الحب، والتقدير والشعور بانتماء كل طرف إلى آخر، يحسّن الشعور الجسدي والنفسي لجميع الأطراف. نحن نتحدث عن علاقات المودة بين الزوجين، بين الأصدقاء، أو بين أبناء العائلة، والمشترك بين أشكال العلاقات هذه جميعا هو التعاون، الاحترام، والحب.

يحاول الباحثون والعلماء منذ سنوات طويلة اكتشاف معادلة الحب، متى ينجح الحب ومتى لا ينجح، ولماذا يعدّ الحب شديد الأهمية لنا. صحيح أن أحدا لم يجد بعد المعادلة السحرية، إلا أن هنالك أبحاثا كثيرة تبحث في جوانب إسهام الحب في تحسين صحتنا.

إن من يعيشون في علاقات حبّ، يتميزون بأنهم:

  • يمرضون أقلّ، ويعرضون أمام الأطباء أقل، وأوقات تسريرهم في المستشفيات تكون أقل نسبيا من أولئك الذين لا يعيشون في علاقات حب، كما أن احتمالات الإصابة بمرض مزمن تصير أقل، ويصير الانتعاش أسرع وأكثر نجاحا
  • لديهم ضغط دم أفضل من الآخرين
  • يقللون بشكل كبير من فرص الإصابة بالسكتة القلبية ويزيدون فرص الانتعاش من أزمة قلبية
  • أكثر سعادة
  • ينامون أفضل، نوما طويلا وعميقا
  • يتحدثون عن حياة جنسية ناجحة، متنوّعة، وأكثر كفاية
  • يشعرون بألم أقل
  • يتمتّعون بمناسيب أعلى من الدوفامين والأكيتوسين في الدم، وهي هرمونات تخلق شعور السعادة والانفعال
  • قادرون بشكل أفضل على مواجهة التوتر اليومي الروتيني
  • يظهرون ميلا أقل للإصابة بنوبات القلق، ويميلون إلى أن يعانوا من الاكتئاب والشعور بالتوتر بشكل أقل
  • لا يميلون لشرب الكحول بشكل مبالغ فيه، كما أنهم يميلون بشكل أقل إلى الإدمان على المخدرات أو الكحول
  • تنكشف لديهم  في الدّمّ مستويات منخفضة من الكورتيزول، وهو هرمون التوتر والضغط.