على الانترنت

جميع المعلومات حول الأنفلونزا (شتاء 2021-2020)

أرسل إلى صديق

X
   
CAPTCHA
Change the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

عند الحمل، نحافظ على صحّتنا من أجلنا نحن الإثنين

هل من المسموح الحصول على تطعيم ضد الأنفلونزا أثناء الحمل؟ هل يُنصح بهذا؟ للتفاصيل>

عند الحمل، نحافظ على صحّتنا من أجلنا نحن الإثنين

ليس من السهل أن تكوني حاملا في الشتاء، ففي الوقت الذي يشعر الجميع فيه بالبرد، تشعرين أنت بالحرارة، الفيروسات والجراثيم تحتفل، وعليك الآن أن تحافظي على صحّتك من أجلك وأجل طفلك معا. في مثل هذه الحالة، من المهم أن تتخذي قرارات بشأن صحتك بناء على المعلومات المتوفرة الأفضل. إن النساء الحوامل هنّ فئات معرضة لاحتمالات عالية بالإصابة بمرض الأنفلونزا (بناء على بحث نشر في أيلول - سبتمبر 2012 في مجلة American Journal of Obstetrics & Gynecology)، كما أن هاتيك النساء معرضات لنتائج خطيرة نتيجة إصابتهن بالمرض، على غرار تفاقم الأنفلونزا والإضرار بالجنين (يمكن الاطلاع على أبحاث تتحدث عن هذا الأمر لاحقا في هذا المقال).

 

 

لإتاحة المجال أمامك لاتخاذ قرار يرتكز على المعرفة، جمعنا من أجلك في هذا المسح تشكيلة تلخيصات أبحاث طبية حديثة، تم نشرها في أفضل الدوريات الطبية في العالم من قبل منظمات صحة رسمية. هذه الأبحاث تتمحور حول مخاطر الإصابة بالأنفلونزا أثناء الحمل، وحول نجاعة اللقاح في أوساط النساء الحوامل، وفي موضوع أمان اللقاح. أنت مدعوة لقراءة هذه الحقائق، واستشارة الطاقم الطبي، وبعدها اتخاذ قرار. بالنجاح!

 

  • ثلث النساء اللواتي تم نقلهن للمستشفى نتيجة إصابتهنّ بالأنفلونزا كنّ حوامل: تعد فئة النساء الحوامل فئة معرضة للخطر حين نتحدث عن الأنفلونزا، وهذا الاستنتاج يتكرر في أبحاث مختلفة. أظهر مسح أجري في حزيران - يونيو 2015 على يد مركز رقابة الأمراض في الولايات المتحدة (CDC) بأن ثلث النساء اللواتي تتراوح أعمارهن ما بين 15-44 سنة خلال موسم الأنفلونزا 2014 - 2015 وتم نقلهن للمستشفى نتيجة الأنفلونزا كنّ حوامل.
     
  • الأنفلونزا أثناء الحمل ترفع من مخاطر الاضطراب ثنائي القطب للجنين بأربعة أضعاف: تلد النساء ويأملن أن يكنّ قد منحن أطفالهن البداية الأفضل في الحياة. في بحث نشر بتاريخ تموز - يوليو 2103 في مجلة JAMA Psychiatry تم فحص مواليد النساء اللواتي أصبن بالأنفلونزا أثناء حملهن بين الأعوام 1959 - 1966. وقد أظهر فحص الأطفال المولودين بأن الأطفال الذين أصيبت أمهاتهم بالأنفلونزا في مراحل الحمل المختلفة، كانوا عرضة للإصابة بالاضطراب ثنائي القطب في جيل متقدم، بنسبة أربعة مرات
     
  • الأطفال الخدّج أكثر عرضة للإصابة بتعقيدات الأنفلونزا ولنقلهم إلى المستشفى: إنهم شديدو الصغر والحساسية وسنقوم بكل ما في وسعنا من أجل حمايتهم. في مقالة نشرت في شباط - فبراير 2015 في مجلة The Lancet Respiratory Medicine، واستعرضت المعطيات الناتجة عن فحص 14,086 طفل، كشفت الأبحاث عن أن الخداجة تعد عامل الخطر الأكبر لتطوير تعقيدات الأنفلونزا، بنسبة خطر تصل إلى 4.33 أضعاف في النقل إلى المستشفى بسبب تفاقم المرض، وذلك مقارنة للأطفال المولودين بعد حمل كامل. ويقودنا هذا المقال إلى البحث الكندي التالي:
     
  • اللقاح ضد الأنفلونزا يخفض من مخاطر الولادة المبكرة، والولادة بوزن منخفض: لا أحد يعلم تماما متى سيولد الطفل، ولكن لا أحد يرغب في الولادة المبكرة. نحو 12,000 إمرأة حامل شاركت في بحث كندي جرى نشره في آذار - مارس 2014 ونشر في مجلة Canadian Medical Association Journal. أظهر البحث أن الحصول على لقاح ضد الأنفلونزا يخفض من مخاطر الولادة المبكرة بنسبة 25%. وقد أظهر البحث أيضا أن النساء الحوامل اللواتي حصلن على اللقاح ضد الأنفلونزا كن يعانين أقل بنسبة 27% من مخاطر ولادة طفل بوزن منخفض.
     
  • التطعيم ضد الأنفلونزا آمن للنساء الحوامل: لقد ثبت مسبقا بأن الأنفلونزا مرض خطير للنساء الحوامل، وبأن التطعيم ضده ناجع ويخفض من مخاطر تفاقم المرض والتسبب بالأذى للطفل الوليد، ولكن: هل اللقاح آمن؟ الإجابة هي : نعم. من الآمن الحصول على لقاح ضد الأنفلونزا أثناء الحمل. ما يساند وجهة النظر هذه موجود في بحث نشر في شباط - فبراير 2011 في مجلة American Journal of Obstetrics & Gynecology. وقد تابع القائمون على البحث على مدار 20 عاما نساء حوامل تم تطعيمهن ضد الأنفلونزا، ولم يجدوا أية أنماط غير طبيعية لمضاعفات الحمل أو نتائج الحمل لدى النساء اللائي تم تطعيمهن ضد الأنفلونزا.