على الانترنت

قاعدين في البيت مع ابتسامة

أرسل إلى صديق

X
   
CAPTCHA
Change the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

ادخلوا إلى المطبخ مع الأطفال وابدأوا بالطبخ معا!

ادخلوا إلى المطبخ مع الأطفال وابدأوا بالطبخ معا!

صحيح أن هذا يتسبب بتوسيخ المطبخ. ما من شك بأن الطبخ يكون بطيئا، صحيح أن الأمر يكون متعبا ومنهكا، ولكن الفوائد الكثيرة الكامنة في الطبخ مع الأطفال تتفوق على جميع الجوانب السلبية المذكورة. لقد آن الأوان لأخذ نفس عميق والدخول إلى المطبخ سويا مع الأطفال لكي تطبخون. ستفاجئكم النتائج !




 

 

الطبخ سويا مفيد أكثر

كلّما بكّرنا في تعريف الأطفال بالأغذية الصحية والمغذية، كلما تمتعوا بهذه الأغذية وفضلوها على الأطعمة المصنّعة. إن الطعام المنزلي صحي أكثر من الطعام الذي نشتريه، كما أنه يحتوي على معادن وفيتامينات أكثر، وفيه سعرات حرارية أقل، كما تقل فيه الدهون المشبعة ومحسنات الطعام الصناعية. إن تحضير الطعام في المنزل وتناوله يطور حاسة التذوق لدى أطفالكم ويوسّع من عالمهم الغذائي؟ إذ أن القيام بعملية الطبخ يخلق شعورا من "الملكية"، ومعه الرغبة في التجريب، في التذوق وتناول الطعام (وعلى فكرة، حتى لو لم يكن مستعدا للتذوق في نهاية الطعام، فإن الانكشاف بحد ذاته هو أمر مهم. حتى لو لم يتذوق الطفل الطعام في هذه المرة، فإنه في نهاية المطاف، في مرة أخرى، سيكون جاهزا لتذوقه)

الطبخ سويا من أجل مستقبل صحي أكثر

الطبخ المشترك يعد مدخلا للمحادثات حول التغذية، الصحة، والخيارات الحكيمة، كما أنه يعد طريقة لتحويل هذه المواضيع إلى جزء لا يتجزأ من الحوار في المنزل. في الوقت الذي تقضونه سويا في المنزل سيكون بإمكانكم التحدث عن الفيتامينات الموجودة في الخضار، والمقارنة بين القيم الغذائية الخاصة بالأطعمة المختلفة، والنقاش حول جدوى وصفة ما مقارنة بوصفة أخرى، أو ما بين طريقة طبخ بطريقة طبخ أخرى.

الطبخ يخلق قدرات حركية لدى الأطفال

يطوّر الأطفال من خلال الطبخ إدراكا بالمكان حين يقومون على سبيل المثال بصب سائل في وعاء.

كما ويحسن الأطفال قدراتهم الحركية الناعمة حين يقومون بالتقطيع أو الفتح أو السكب.
كما ويقوي الأطفال عاداتهم الحركية الخشنة حين يقومون بالخلط وصناعة الكريمة. كما أن الطبخ يكشف الطفل على مشاعر مختلفة، وعلى قوامات متنوعة للأطعمة المتنوعة، إلى جانب مستويات مختلفة من التوسيخ، ويجبرهم على التعامل معها، حتى حينما لا يكون الأمر مريحا بالنسبة إليهم.

 
الطبخ يوفر مهارات معرفية

أثناء الطبخ نتدرب على الحساب: نتعلم قراءة الأرقام، القياس، والحساب، وكل هذا يتم بطريقة ممتعة ولطيفة. كما أن الطبخ يقوي مهارات القراءة. إذ أن الأطفال يقرأون الوصفات الغذائية، والمعلومات المسجلة على عبوات الأطعمة، وينكشفون على الأحرف والكلمات والجمل. إن الطبخ هو جزء أيضا من دروس العلوم لأننا نقوم أثناء الطبخ بإجراء تجارب، وتعلم عن الأسباب والنتائج، وما الذي يحصل حين نقوم بتطبيق مبادئ فيزيائية على مكونات مختلفة. والطبخ يعلم الأطفال حل المشاكل ويشكل طريقا لتعرف الطفل على نفسه وعلى العالم الذي يحيط به

يقلل الطبخ من الانتقائية في الطعام

الأطفال الذين يمتنعون عن تناول مجموعات كبيرة من الطعام كالخضروات أو الفواكه، أو أولئك الذين يمتنعون لأسباب مختلفة عن تناول أطعمة ذات قوامات أو روائح معينة، فإن الطبخ يعد هو الطريقة العلاجية الأمثل لهم، طالما يتم فعل الأمر معهم بصبر وتسامح.

يكشف الطبخ الأطفال على مكونات الطعام التي لربما كانوا في يوم من الأيام يمتنعون عنها. الطفل الذي لا يتناول الخضروات بالمرة ويقوم بطبخ الخضروات بنفسه، سيلاقي صعوبة أقل في تجريب خضروات معينة لاحقا، حتى لو لم يقم بتجريب جميع أنواع الخضروات.

 
الطبخ يقوي القدرات العاطفية

يوفر الطبخ شعورا بالقدرة. وهذه طريقة ممتازة لتعليم المسؤولية وتقوية الشعور بالقيمة الذاتية لدى الطفل. يصبح الأطفال فخورون بعملهم، وفخورون بالعملية وشركاء في عمل طاقم من أجل تحقيق هدف مشترك. يزرع الطبخ في الأطفال شعورا بالمسؤولية، ويتعلم الأطفال مواصلة العمل على مهمة حتى إنهائها، من دون التنازل.كما أن الطبخ يعلمنا القدرة على تأجيل إشباع رغباتنا. حين نعمل ونبذل جهدا ونضطر للانتظار إلى أن نتذوق، إذ أن علينا أولا أن نقوم بالترتيب وبعدها تنناول الطعام، علينا الانتظار إلى أن تخرج الكعكة من الفرن، أو إلى أن يصل الضيوف.

الطبخ المشترك منذ جيل صغير يمنح للأطفال صندوق أدوات وخبرات حياتية.

إذ يتعلم الأطفال تسجيل قوائم، التقطيع، صنع الكريمة الخلط، والقلي، كما أنهم يتعلمون التنظيف بعد أنفسهم، ويتعلمون أن عليهم بذل جهد لكي يصلوا إلى نتيجة، ويتعلمون أن الطريق في بعض الأحيان تكون مثيرة وفي بعض الأحيان تكون متعبة، إلا أنه من المهم السير فيها من أجل أن نصل إلى المنتج النهائي ونتمتع به. لأن أطفالنا سيكونون بحاجة إلى هذه الخبرات حينما يكبرون

 
نطبخ معا من أجل أن نكون معا

الطبخ المشترك يعد وقتا ممتعا، وهو طريقة ممتازة لتحويل الأعمال الإجبارية إلى نشاطات ممتعة تجمع أفراد العائلة حولها. إنكم تقضون وقتا ثمينا معا وأنتم تطبخون، وتضحكون وتتمتعون، وتغضبون في بعض الأحيان: لكن الأهم من ذلك كله أنكم تعيشون اللحظات معا، وتخلقون التجارب والذكريات معا.

اضغطوا على الرابط واحصلوا على نصائح حول كيفية الطبخ مع الأطفال !