على الانترنت

عن صحة العائلة

أرسل إلى صديق

X
   
CAPTCHA
Change the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

باطن القدم السكريّة

باطن القدم السكريّة

تثبت الكثير من الأبحاث السريرية بأنه يمكن الحؤول دون عمليات بتر الأطراف، عن طريق خلق توازن في السكر، عبر القيام بإجراء فحص دوري في العيادة، وعبر إجراء فحص ذاتي للقدمين.


مريام شفيغلمان، ممرضة إقليمية

 

في بعض الأحيان، تكون أعراض مرض السكري مرعبة أكثر من المرض نفسه. هنالك عدد كبير من المصابين بمرض السكري يجابهون عددا كبيرا من الأعراض الجانبية المترتبة على المرض. وفي الغالب، فإن المصاب بمرض السكري الذي لا يقوم بمعالجة مرض السكري بشكل جدي، والاهتمام بكل جوانب المرض، قد يدفع ثمنا باهظا. واحدة من هذه الأعراض هي أعراض باطن القدم السكّرية، وهي نوع من الأعراض الجانبية التي يصعب علاجها، والتي قد تؤدي إلى بتر القدم أو أجزاء منها في أعقاب حدوث تلوّث يؤدي إلى حدوث النخور.

 

 

ما الذي نعنيه حين نقول "باطن قدم سكّرية"؟

بحسب تعريف منظمة الصحة العالمية، فإن أي تلوث، نخر، دمار للأنسجة العميقة في الأطراف، متسببة عن تعقيدات مرض السكري، هي التي ما يعرّف باعتباره باطن القدم السكّري.

إن باطن القدم السكّري يشكل عمليا إشارة إلى وجود ضرر أصاب عدة منظومات في الجسد.

ما هي جوانب الخطر في هذه الظاهرة؟
  • تضرر الأوعية الدموية : وهي ظاهرة منتشرة في أوساط مرضى السكري (نحو 50% منهم). إن انخفاض تدفق الدم نحو باطن القدم، يؤدي إلى تفاقم مخاطر الضرر، وإبطاء الشفاء.

  • إن كنت تعاني/تعانين من آلام أثناء المسير، وأيضا أثناء الاستراحة، أو من برودة في القدم، أو من شحوب في بشرتها، أو من الجفاف، نرجو التوجه إلى عيادة لئوميت للخدمات الصحية!

  • الضرر اللاحق بالأعصاب: إن الضرر المتسبب عن مرض السكري للأعصاب يؤدي إلى تخفيف الشعور بالألم، الحرارة، أو البرودة في القدمين. وبإمكان حدوث جرح أو إصابة في القدم أن يتفاقم ويتحول إلى جرح كبير وملوث، لأن المريض لا يعرف عن وجود هذا الجرح.

  • إلى جانب ذلك، فإن الضرر اللاحق بالأعصاب يؤدي إلى ضعف في عضلات باطن القدم، ويغير من بنية باطن القدم. إن تغيير بنية باطن القدم يخلق نوعا من أنواع توزيع الثقل غير السليم عليها، ولاحقا تتشكل تقرّحات في مواضع الثقل التي تشكلت حديثا.

  • إن الضرر العصبي المستقل يؤدي إلى الجفاف. وإلى تشكل الجلد الصلب والمتشقق، والفطريات، واختراق الإظفر للحم الإصبع.

  • في حال كنت تشعر بتنمّل، أو بانخفاض شعورك بقدمك، أو بآلام، خصوصا بالليل (آلام تشبه الشعور بالاحتراق)، أو بحرارة القدم واحمرارها، أو بتقرحات غير مؤلمة، أو بجلد متشقق، أو بتغييرات في شكل القدم، نرجو التوجه إلى عيادة لئوميت للخدمات الصحية!.


إن تضافر هذه العوامل، إلى جانب عوامل إضافية كالسكري غير المتزن، ضعف الرؤية، والإصابة السابقة بالقرحة المعدية، والتدخين، والسمنة المفرطة، وقلة الاهتمام بالنظافة، والإفراط في الخضوع لعلاجات الـ "بديكور"، وترك الفطريات في الأظافر من دون علاج، والأظافر التي تخترق الجلد، تشكّل منبرا لتطور العدوى، وتصعّب جدا من إمكانية معالجة هذه الإصابة
ما الذي يمكن فعله؟

الوقاية! الوقاية! الوقاية

من المهم اتخاذ جميع التدابير الممكنة من أجل منع تطور التقرحات:

  • موازنة مستوى السكر في الدم:
  • الحفاظ على مستوى متوازن من السكر، متابعة مستويات السكر في الدم، تناول الأدوية العلاجية، ممارسة النشاط البدني والتغذية السليمة ستسهم بشكل كبير في منع تعقد مرض السكري بشكل عام، وسكّري باطن القدم بشكل خاص
  • فحص القدمين بشكل يومي:
  • من المهم فحص باطن القدمين في كل يوم باستخدام مرآة بهدف تشخيص الشقوق، والجروح والتقرحات في الجلد بشكل مبكر.
  • ينبغي الانتباه إلى الجلد الجاف أو التقشرات، الشقوق بين الأصابع وفي كعب القدم، والجلد الجاف والثآليل اللحمية، وتغير اللون، درجة حرارة القدم، ووجود التورّمات والانتفاخات.
  • إلى جانب ما سبق، ينبغي الانتباه إلى الشكل واللون والقوام المشبوه للأظافر.
  • لا تقوموا بقص، أو تقشير الجلد الجاف أو النسيج اللين من الجلد.
  • ينبغي استشارة طاقم العيادة لدى ملاحظتكم لأي تغيير في باطن القدم!.
  • الحفاظ على نظافة القدمين:
  • ينبغي غسل القدمين في كل يوم بماء فاتر وجاري.
  • ينبغي الامتناع عن إبقاء القدمين في ماء ساخن.
  • من المهم أن تفحصوا درجة حرارة الماء بواسطة مرفق الذراع أو ميزان حرارة. ينبغي أن تكون درجة حرارة الماء تحت الـ 37 درجة مئوية.
  • ينبغي تجفيف القدمين بمنشفة ناعمة، والاهتمام بشكل خاص بتجفيف منطقة ما بين أصابع القدمين.
  • إن كان الجلد جافا أو متشققا، ينبغي تدهين مرهم لتزييت الجلد وحمايته من الجفاف، لكن احذروا من وضع هذا المرهم بين الأصابع.
  • قص الأظافر:
  • يتوجب قص الأظافر على شكل خط مستقيم، وإبقاء هامش من الإظفر بمسافة لا تقل عن 1-2 ملمتر من طرف الإصبع. ينبغي الامتناع عن استخدام مقص الأظافر.
  • لا تستخدموا الأدوات الحادة لتنظيف منطقة ما تحت الأظافر. لا تقوموا بإزالة الجلد الناعم أو الجلد القاسي بأنفسكم، بل عليكم طلب المساعدة من خبراء معالجة باطن القدم السكري، على شاكلة خبراء البديكور الذين اجتازوا تأهيلا خاصا، البودياتر، طبيب الجلد. لا تقوموا بوضع أو تدهين مواد مطهّرة، كيماوية، أو مراهم، لا تستخدموا لاصقات إزالة الجلد الميت من دون استشارة طبيب أو ممرضة.
  •  
  • الأحذية والجرابات:
  • ينبغي أن ترتدوا جرابات جافة ونظيفة مصنوعة من القطن. عليكم أن تفضلوا الجرابات التي لا توجد فيها قطب. من المهم أن تتأكدوا من أن القسم العلوي من الجراب غير مصنوع من المطّاط الضاغط، بل عليكم اختيار جرابات من دون مطّاط بالمطلق.
  • لا ترتدوا احذيتكم من دون جرابات، ولا تسيروا حفاة بأي شكل (لا في البيت، لا في الخارج، ولا على شاطئ البحر!).
  • يتوجب عليكم حماية باطن القدم من التعرض للبرد والحرارة، عبر قيامكم باحتذاء الأحذية المناسبة.
  • ينبغي فحص الثنايا، النعال، وإزالة الأجسام الغريبة من الأحذية بشكل يومي، قبل قيامكم بارتداء أحذيتكم
  • يتوجب عليكم استخدام مواد تمتص الصدمات، وبطانة حذاء توزع الضغوطات على باطن كف القدم بحسب توصيات الطبيب. ينبغي أن يكون الحذاء مريحا منذ المرة الأولى التي ترتدونها. لا ترتدوا أحذية ذات زوايا حادة، لا ترتدوا حذاء ضيقا، أو حذاء واسعا، أو حذاء من نوع "كروكس".
  • ينبغي شراء الحذاء في نهاية النهار، ولذلك لكي يلائم الحذاء أقدامكم بشكل كامل.
  • ينبغي على بطانة الحذاء أن تكون مريحة، خفيفة، وممتصة، وذات بطانة كعب ثخينة.
  • في حال كانت هنالك تشوهات في باطن القدم، أو عظام بارزة أو غيرها، ننصحكم باستشارة طبيب مختص وإجراء مواءمة بهدف الحصول على حذاء خاص.
  • من المهم معرفة التالي: يحق لك الحصول من وزارة الصحة على تمويل جزئي لشراء زوج من الأحذية، مرة في كل عامين. يمكن تفعيل هذا الحق من خلال حصولك على ورقة تفيد بذلك من الطبيب المعتمد من قبل وزارة الصحة في هذا المجال.
  • امتنعوا عن التدخين:
  • يتسبب التدخين في انقباض الأوعية الدموية، ما يتسبب في تقليل كمية الدم المتدفقة نحو الأطراف، وهو ما من شأنه أن يؤدي إلى فقدان الطرف لدى  مرضى السكري.
  • منع الحروق:
  • ينبغي الامتناع عن وضع القدمين على أي مصدر من مصادر النيران (أغطية التدفئة الكهربائية، الزجاجات الساخنة، ومصادر التدفئة الأخرى) من دون منظّم حرارة
  • الفحص الطبي
  • عليكم أن تقوموا، مرة كل نصف عام، بإجراء فحوصات دورية لكف القدم في عيادة أولية لدى الممرضة والطبيب، وفي حال دعت الحاجة، سيتم تحويلكم إلى خبراء في معالجة باطن القدم السكّري.
 

لدى حصول أية مشكلة، لدى حصول أي تغيير في الحالة المعتادة، في حال كان لديكم أي سؤال، الرجاء التوجه فورا إلى خبراء "لئوميت للخدمات الصحية"!

 
تذكّروا!

إن نمط الحياة النشط والصحي، والامتناع عن مصادر الخطر، والعلاج الدوائي المنظم، وإجراء فحوصات دورية في العيادة هي أمور ستساعدكم على الحفاظ على توازن السكر، وعلى قدمين تتمتعان بالصحة الوافرة على مر السنوات.