على الانترنت

عن صحة العائلة

أرسل إلى صديق

X
   
CAPTCHA
Change the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

السكّري، أحد الأمراض الأكثر خطورة في أيامنا

السكّري، أحد الأمراض الأكثر خطورة في أيامنا





غذاء صحّي، غذاء يتسبب في السمنة، غذاء ضار، مسموح، ممنوع…  ساد اليوم، ومنذ جيل الحضانة المبكر، خطاب دائم بخصوص موضوع التغذية، وتأثيرات التغذية على صحتنا في الحاضر والمستقبل. تتمحور غالبية هذا الخطاب حول سؤال واحد وهامّ: كيف يمكننا منع الإصابة بمرض السكري، ذلك المرض الذي صار الوباء العالمي الأكبر والأهم في العصر الحديث؟
 

هنالك في العالم نحو خمسة ملايين مريض بالسكري، وفي البلاد وحدها هنالك نحو 500 ألف مريض بالسكري. قد تكون لهذا المرض آثار صحية مدمرة، من ضمنها الجلطات القلبية، السكتة الدماغية، الفشل الكلوي، العمى، تضرر الأعصاب وبتر الأطراف. وتبذل الهيئات الصحية في البلاد والعالم بأسره جهودا كبرى في الأبحاث المتعلقة بهذا المرض، وفي العثور على الأشخاص المعرضين لمخاطره، وفي رسم مخططات التدخل والعلاج، بهدف وقف، أو على الأقل: إبطاء، تقدّم المرض.

 

ما هو السكّري؟

يستخدم جسم الإنسان السكّر (الجلوكوز) كمصدر للطاقة. يتم استخراج الجلوكوز من الغذاء أو يتم إنتاجه في الكبد والكلية. بعد تناول الطعام يفرز البنكرياس الأنسولين بكمية تكفي لإدخال الجلوكوز إلى الخلايا. وحين يدخل الجلوكوز إلى الخلايا، ينخفض مستوى السكر في الدم.

حين يفشل جسد الإنسان المصاب بالسكري في إنتاج كمية كافية من هرمون الأنسولين، و / أو حين يكون هنالك معارضة في الجسم لنشاط الأنسولين، يتجمع الجلوكوز في الدم ويتسبب بأضرار للأعضاء المختلفة.

أنواع السكري

النوع الأول  (والذي كان يطلق عليه في الماضي "السكر المرتبط بالأنسولين" أو "سكّري الشباب")، حيث لا ينتج البنكرياس في هذه الحالة الأنسولين بالمطلق، حين تتضرر الخلايا التي تنتج الأنسولين بسبب نشاط الجهاز المناعي. يضر هذا النوع من السكري بنحو 10% من المصابين بالمرض وقد ينشأ المرض في أي جيل. هذا المرض يعد مرضا مزمنا يستوجب المتابعة الحثيثة لمستويات السكر في الدم والحصول على حقنة الأنسولين، وفقا لنتائج المراقبة.

 

النوع الثاني (والذي كان يطلق عليه في الماضي اسم "السكري غير المرتبط بالأنسولين" أو  "سكّري البالغين")، وهذا المرض يعني أن كمية الأنسولين التي ينتجها الجسم غير كافية، وحيث لا تستجيب أنسجة الجسم المختلفة للأنسولين. يضر هذا المرض بنحو 90% من المصابين بالمرض. إن مخاطر تطوير السكري من النوع الثاني تتزايد مع العمر. وفي غالبية الحالات يتأثر مستوى السكري بشكل كبير من التغذية ومن النشاط الجسماني، في حين أن فائض الوزن وطريقة الحياة يرتبطان ارتباطا مباشرا بالتعرض لمخاطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني.

 

سكّري الحمل، حيث لا يتمكن الجسم من إنتاج كميات الأنسولين المطلوبة. وهو مرض يظهر لدى ما بين 1- 14% من النساء  أثناء فترة الحمل، والمرض في غالبية الحالات لا أعراض تشير إلى وجوده. في الكثير من الحالات يكون بالإمكان السيطرة على هذا النوع من السكري بواسطة النشاط البدني والتغذية، ومع ذلك، فإن بعضا من المصابات بالمرض يحتجن إلى أدوية من أجل موازنة كمية الجلوكوز في الدم. تشمل المجموعة المعرضة للخطر في هذا المرض النساء فوق سن 25 عاما، ممّن لديهن قابلية وراثية للإصابة بالمرض، أو ممن أصبن بسكّري الحمل في حالات حمل سابقة، والنساء اللواتي يعانين من سمنة زائدة. إن عدم موازنة السكر في الدم في حالات سكري الحمل تزيد من مخاطر التعرض لتعقيدات أثناء الولادة، ولادة طفل كبير الحجم، الولادة المبكرة،  وتسمم الحمل، وتضاعف من فرص الإصابة بالسكري من النوع الثاني في المستقبل.

 

المخاطر والتعقيدات المرتبطة بالسكري

 

حين لا يتم السيطرة على مستويات السكري في الدم أو لا تتم معادلتها، تتزايد احتمالات التعرض لتعقيدات مختلفة مرتبطة بمرض السكري، على غرار الأمراض البصرية، أمراض القرحة، تضاعف فرص بتر الأعضاء، والالتهابات، والقرحة، والآفات الجلدية، وأمراض القلب، وفقدان السمع، وأمراض اللثة، وتلف الأعصاب، وأمراض الكلى والسكتة الدماغية، وضعف الانتصاب لدى الرجال، وغيرها.

 

عوارض مرض السكّري

تكون العوارض في حالة الإصابة بالسكري من النوع الأول بارزة غالبا، فهي تميل إلى الظهور بشكل مفاجئ وقد تترافق مع الشعور بالغثيان وآلام البطن، زيادة إدرار البول، زيادة في وتيرة تناول الطعام، الانخفاض غير المتناسب في وزن الجسم. ومقابل ذلك، فإن نحو نصف المصابين بمرض السكري من النوع الثاني لا توجد لديهم أعراض، وهم لا يعلمون أصلا بأنهم مرضى. في حال التعرض لمرض السكري من النوع الثاني  تميل العوارض إلى التطور بشكل بطيء وتدريجي. وتشمل العوارض الأساسية الأمور التالية:

  • زيادة التبول
  • العطش غير المعقول
  • الجوع الذي لا يمكن السيطرة عليه
  • ارتفاع الوزن أو الانخفاض الحاد في الوزن.
  • التعب
  • العصبية
  • عدم الرؤية بشكل واضح
  • عدم التئام الجروح
  • الالتهابات الجلدية، الحكّة، الالتهاب في اللثة.
  • الشعور بالتنميل في الأطراف
  • المصاعب التي تعترض القدرة الجنسية لدى الرجال
 

تشخيص مرض السكّري

يمكن تشخيص مرض السكري بسهولة نسبية، عبر فحوصات الدم التي تقيس مستوى السكري فيه.

علاج مرض السكّري

 

في حال الإصابة بالنوع الأول من مرض السكري، تستدعي الحاجة إلى القيام بقياس مكثف ومتواتر لمستويات السكري في الجسم وإلى أخذ حقنة أنسولين بحسب نتائج الفحص. في السنوات الماضية طرأ تغيير كبير في إمكانيات العلاج، حيث يشمل العلاج الآن مستحضرات أنسولين أكثر أمانا وإمكانيات قياس مستوى السكري في الدم بشكل متواصل.

لدى مرضى النوع الثاني من السكّري، يشمل العلاج الأولي علاجا دوائيا، وتغييرات على الطعام، والنشاط البدني بهدف تخفيض مستوى السكر في الدم وخفض خطر تعقّد المرض.
 

تعمل أدوية السكري من النوع الثاني على منظومات مختلفة، على غرار زيادة إنتاج الأنسولين في البنكرياس، زيادة حساسية الخلايا للأنسولين أو تشويش امتصاص الجلوكوز في الكلية.
يتناسب العلاج الدوائي مع الحاجات الخاصة بكل مريض. يوجد اليوم جيل جديد من الأدوية، يقوم، إلى جانب موازنة مستويات السكر في الدم بالتقليل من مخاطر الوفاة وإصابة البنكرياس (وهذا تأثير يتمثل في طول فترة حياة المرض رغم الإصابة به). تتوفر هذه الأدوية تحت ظل وجود تقييدات معينة في سلة الأدوية، لكنها متوفرة لغالبية المصابين.
إن تشخيص المرض وعلاجه في مراحل مبكرة، يساعد في التوصل إلى حالة توازن ويقلل من فرص الإصابة بالأمراض المترافقة مع السكري. للمزيد من المعلومات ننصحكم بالتوجه إلى طبيب العائلة.