على الانترنت

عن صحة العائلة

أرسل إلى صديق

X
   
CAPTCHA
Change the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

استمتعوا بالفصل الانتقالي من دون أن تعانوا من الحساسية

استمتعوا بالفصل الانتقالي من دون أن تعانوا من الحساسية
أخيرا صار بإمكانكم فتح النوافذ، والسماح للهواء اللطيف بالدخول إلى المنزل، أن تتنفسوا عميقا، أن تتنشقوا عبير الخريف في الهواء، وأن تبدأوا في العطس!. أن تفركوا عيونكم التي أصيبت بالحكة، والتي تذرف الدموع، وأن تسعلوا من حلوقكم وأن تتمخطوا بأنوفكم التي تسيل منها الإفرازات. لقد حل الفصل الانتقالي، وهو يجلب معه، إلى جانب الطقس الرائع والشعور بالسعادة، الحساسية الفصلية التي يعاني منها تقريبا ثلث سكان البلاد.            
       

ما الذي يسبب الحساسية؟
عمليا، إن جميع الأمور التي تجعلنا نبتسم في فصل الخريف، هي الأمور التي تتسبب في معاناتنا، ازدهار الأشجار والنباتات الأخرى تتسبب في نشر غبار الطلع في الريح. هذا الغبار يتسلل إلى قنواتنا التنفسية ويتسبب في مجموعة من ظواهر الحساسية التي تسمى "حمّى القش". إن النباتات التي تعدّ أكثر تسببا للحساسية في البلاد تشمل السرو، والزيتون، والحبوب الأخرى وغيرها. وإلى جانب ذلك، فإن الحشرات تعود بشكل كبير، وهي تضايقنا، وتتسبب في تهيج الجلد ، وفي الطفح الجلدي، والحكة، والتهابات الجلد.
ما هي عوارض حمى القش؟
هنالك مظاهر عديدة لحمى القش ومن ضمنها: احمرار العيون، الحكة أو التدميع في العين. السيل المخاطي الدائم في الأنف، العطس والسعال، مصاعب التنفس، الحكة في الجلد، الحكة في الحلق أو في داخل الفم، الدوائر الغامقة تحت العيون، والتعب. تتعدد المظاهر، ويعاني الناس المختلفون من هذه الحمى بطرق مختلفة وبدرجات متفاوتة. في الكثير من الأحيان يخطئ الناس معتقدين أنهم مصابين بالزكام، في حين أنهم يكونون عمليا، يعانون من ردة فعل حساسية؟
مواجهة الحساسية الفصلية
الأدوية، الحبوب، المراهم، والقطرات

هنالك تشكيلة واسعة من الأدوية التي تهدف إلى التقليل من عوارض الحساسية. يمكن شراء بعض هذه الأدوية من دون حاجة إلى وصفة طبية، وبعضها يتطلب وجود وصفة كهذه. إن الأطباء المختصين بأمراض الحساسية في بعض الأحيان ينصحون المرضى الذين يعانون بشكل متكرر من الحساسية الفصلية، بالبدء في تناول حبوب وأدوية قبل بداية الربيع أو الخريف ببضعة أسابيع، أو فورا مع ظهور العارض الأولي للحساسية.

لدى وصولكم إلى الصيدليات، ينبغي عليكم أن تذكروا بشكل واضح بأنكم تبحثون عن علاج للحساسية، حيث يمكن استخدام هذا العلاج لوقت متواصل، فبعض قطرات الأنف التي تباع من دون وصفة طبية لا يُنصح باستخدامها بشكل مكثف. ينبغي عليكم أن تشيروا، وأن تؤكدوا على الحالات الطبية المختلفة إن كانت لديكم، كمثال إن كنتم تتناولون أدوية أو في حالات الحمل، وذلك لكي يتمكن الصيدلي من ملاءمة العلاج الأفضل من أجل حاجاتكم.

التطعيم ضد الحساسية
هنالك تطعيمات طبيعية تهدف إلى تحسين أداء الجهاز المناعي وتعاملها مع مسببات محددة للحساسية، ويتم الأمر عبر انكشاف تدريجي لكمية متزايدة من المادة المسببة للحساسية. للمزيد من المعلومات حول الموضوع ننصحكم بالتشاور مع طبيب العائلة أو مع طبيب مختص.   
مؤقتا، كيف يمكنكم تخفيف المعاناة؟
هنالك طرق مختلفة يمكنكم اتخاذها من أجل تقليل انكشافكم للمواد المسببة للحساسية، ولتقليل شدة عوارض الحساسية. لقد قمنا من أجلكم بتجميع مجموعة من الحلول السهلة والفعالة، التي ستسهل عليكم.
أبقوا المواد المسببة للغبار في الخارج
مع كل الأسف، ومع رغبتكم بتهوئة المنزل والسماح للهواء اللطيف بالدخول، ننصحكم بإغلاق نوافذ البيت وأبوابه، خصوصا في الأيام التي يهب فيها النسيم. وإلى جانب ذلك، فإننا ننصحكم بقيادة سياراتكم بنوافذ مغلقة.
اغسلوا المواد المسببة للحساسية
كما هو الحال في فصل الزكام، ننصحكم الآن أيضا بالاهتمام بغسل اليدين بشكل ثابت ومتكرر لإزالة المواد المسببة للحساسية. وإلى جانب ذلك، ننصحكم بالاستحمام في كل مرة تخرجون فيها إلى الخارج، خصوصا بعد قيامكم بالجولات في الطبيعة، وبعد قيامكم بأعمال البستنة أو قضائكم لوقت في المنتزه أو في الحديقة العامة. من المهم أن تقوموا أيضا بغسل شعركم أثناء الاستحمام، وننصحكم بغسل ملابسكم. كما وننصحكم بالامتناع عن وضع الملابس التي كنتم ترتدونها في الخارج على الفراش، أو إعادتها إلى الخزانة. استحموا واغسلوا شعركم قبل النوم، خصوصا إذا كنتم خارج المنزل.
قوموا بتنظيف الفلاتر
إن الفلاتر (المصفيات) الموجودة في المكيفات تمتلئ بالغبار وبالمواد الأخرى المسببة للحساسية. ننصحكم بتنظيفها مرة كل ثلاثة شهور بشكل عام، وقبل بدء الربيع والخريف، وبشكل ثابت ومتكرر إن كنتم تعانون من الحساسية.
الدخول إلى المنزل
صحيح أن سجادات المدخل الجميلة، المصنوعة من الحبال والقش أو المواد الطبيعية الأخرى، تبدو جميلة، لكنها تشكل دفيئة كبيرة للفطريات، وقراد الغبار والعفن. وفي كل مرة تقومون فيها بالدوس على السجادة، فإن هذه المواد المسببة للحساسية تلتصق بالأحذية وتدخل إلى المنزل. ننصحكم بالاستثمار في شراء سجادة مصنوعة من مادة صناعية، وبغسلها مرة في الأسبوع. وإلى جانب ذلك، ننصح بخلع الأحذية قرب مدخل المنزل، والامتناع بذلك عن إدخال المواد المسببة للحساسية من خلالها.
تصميم المنزل بشكل نظيف
خلال الشتاء، تدفئ الستائر والسجاجيد المنزل، وهي تمنحه مظهرا دافئا ولطيفا. في الفصول الانتقالية يتجمع الغبار والمواد المسببة للحساسية على هذه اللوازم. ننصحكم بغسلها مرة في الأسبوع، أو بكل بساطة بإزالتها إلى أن تبدأ درجة الحرارة مجددا بالانخفاض.
الحيوان الأليف والفصول الانتقالية
تتجول حيواناتنا الأليفة في الخارج، وتمتلئ فرواتها بالمواد المسببة للحساسية. ننصحكم بحلاقة شعر الكلاب لدى اقتراب الربيع، ومجددا لدى اقتراب الخريف. والاهتمام بأن تكون فروة الكلاب قصيرة. وإلى جانب ذلك، ننصحكم بمنع دخول الحيوانات الأليفة إلى حجرة النوم، ومنع صعودها فوق الأسرّة وفوق الأثاث.
حافظا على عيونكم
إن النظارات والنظارات الشمسية ستحمي عيونكم، وستمنع، على الأقل بشكل جزئي، دخول الغبار ومسببات الحساسية إلى عيونكم. إن كنتم تستخدمون العدسات اللاصقة، ننصحكم في هذه الفترة التفكير في الانتقال لاستخدام النظارات من أجل تقليل كمية الحكة في العيون.
قللوا من التعرض للدخان
في الفصول الانتقالية نميل أكثر إلى الخروج في نزهات البيكنيك، ونشعل حلقات النار والكوانين. إن الدخان الكثير يحفّز الأغشية المخاطية ويزيد من ظواهر الحساسية، لذا فإننا ننصحكم بالابتعاد عن النار والطلب من شخص آخر أن يقوم بالشواء. إن كنتم تدخنون، فلعلكم تدركون أن زيادة التدخين لهذه الظواهر قد يشجعكم على الإقلاع عن التدخين. ستشعرون بشكل أفضل بكثير.
الأدوية الطبيعية 
فيتامين C,  المغنيسيوم,  الزهرة القنفذية [אכינצאה]، البابونج، , شجيرة صريمة الجدي [יערת הדבש ]، وغيرها، هي نبتات ثبت أنها فعالة بشكل خاص في منع الحساسية وفي تقوية الجهاز المناعي. اضغطوا على الرابط واقرأوا نصائح مرغليت شيلو. مسؤولة الطب المدمج وتدعيم الصحة في لئوميت، من أجل العلاج الطبيعي لحمّى القش