على الانترنت

عن صحة العائلة

أرسل إلى صديق

X
   
CAPTCHA
Change the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

المضادات الحيوية: متى تساعدنا ومتى لا ؟

تعدّ المضادّات الحيوية واحدة من الاكتشافات الأكثر أهمية في التاريخ البشري، ومع ذلك، فهي قد تتسبب في أضرار خطيرة. متى يصبح من المهم تناولها؟ متى تكون فائضة عن الحاجة؟ هذا ما سنعرفه في التقرير التالي.

المضادات الحيوية: متى تساعدنا ومتى لا ؟






ما هي المضادات الحيوية؟
المضادات الحيوية هي علاج مخصصة لمكافحة التلوث المتسبب عن الجراثيم، وتتسبب هذه المضادات في أحيان كثيرة في إنقاذ الحياة.  من جهة أخرى، قد تتسبب هذه المضادات في خطر يفوق فائدتها حين يتم استخدامها بطريقة غير مناسبة. 
هل تساعدنا المضادات الحيوية دائما؟ 
تساعدنا المضادات الحيوية فقط في حالات وجود تلوّث بكتيري. وهي لا تساعدنا في مكافحة الفيروسات التي تتسبب في معظم حالات الزكام، الرشح، السعال وآلام الحلق. 
ما الذي نعنيه بقدرة الجراثيم على الصمود؟
تقوم المضادات الحيوية، عادة، بإبادة الجراثيم أو توقف من نموها. ولكن هنالك جراثيم قادرة على الصمود في وجه مضادات حيوية معينة. هذا يعني بأن المضادات الحيوية لا تساعد في مكافحة هذه الأنواع من الجراثيم . كما أن هنالك ارتفاع في نسبة قدرة الجراثيم على الصمود حين يكون هنالك استخدام مفرط أو غير مناسب للمضادات الحيوية 
كيف يمكننا مساعدة أنفسنا؟
لا تتوقعوا من المضادات الحيوية أن تشفي كل مرض. إننا ننصحكم بالامتناع عن تناول المضادات الحيوية حين يكون المرض متسببا عن فيروس، كما هو حال الزكام والرشح. ففي هذه الحالات من المفضل ترك الجسم ليواجه المرض إلى أن ينتهي المرض، وهو أمر يحدث، عادة، خلال أيام قليلة. 
كيف نعلم متى علينا تناول المضادات الحيوية؟
إن الحاجة إلى تناول المضادات الحيوية متعلقة بمسببات المرض. إليكم بضعة إرشادات أساسية:
        
  • الزكام والرشح: الفيروسات  هي ما تتسبب في هذه الأمراض، وهي، بالتالي، لا يمكن شفاؤها باستخدام المضادات الحيوية.
  • السعال والتهابات القصبة الهوائية: هذه أمراض تتسبب تقريبا دائما من الفيروسات. في حال كان المرض الرئوي مرضا مزمنا أو مرضا حادا ومتواصلا، فهنالك احتمال أن تكون هنالك جراثيم لها علاقة بالمرض. إن وظيفة الطبيب المعالج هنا هي التفكير في مسألة المعالجة بالمضادات الحيوية من عدمها. 
  • آلام الحلق: سبب هذه الآلام في الغالب هو الفيروسات التي لا تتأثر بالمضادات الحيوية. هنالك التهابات تسببها الجرثومة العقدية (السترفتكوكوس)، وعلاجها يشمل استخدام المضادات الحيوية. الطبيب المعالج هو من سيقرر، بناء على العوارض، والفحص الجسدي، وفحص سطح الحلق، طريقة العلاج 
  • إلتهاب الأذنين: معظم التهابات الأذنين لدى الأولاد والبالغين تشفى من دون علاج باستخدام المضادات الحيوية. أما الأطفال الصغار جدا إلى جانب من يعانون من ارتفاع درجات الحرارة  فيحتمل أن يكونوا بحاجة إلى المضادات الحيوية. 
  • التهاب الشعب الأنفية (السينوسيتيس) : في حالة كان المرض متسببا عن تلوث بكتيري فلربما تكون هنالك حاجة إلى علاج يشمل مضادات حيوية. 
  • السوائل المخاطية الأنفية الخضراء أو الصفراء سببها الفيروس، وهي لا تتطلب بالضرورة علاجا بالمضادات الحيوية