على الانترنت

العائلة

أرسل إلى صديق

X
   
CAPTCHA
Change the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

لقد تبرعت بالدّم، لقد تبرعت بالدّم

يعدّ التبرع بالدم عملية بسيطة وسريعة وقد تمكّنكم من إنقاذ حياة شخص ما. إلى الأمام إذا، تبرعوا بالدّم!

لقد تبرعت بالدّم، لقد تبرعت بالدّم

ولد د. كارل لاندشتاينر في 14/6/1868 ، كان د. ليبستينر هو الطبيب وعالم الأحياء الأول الذي ميّز بين أنواع الدم المختلفة وبين عوامل الدم الريزوسي، وهكذا فقد تمكن من إجراء عمليات نقل الدم الأولى في التاريخ. وفي كل عام، في عيد ميلاده، يحيي العالم بأسره اليوم العالمي للتبرع بالدم، بهدف زيادة الوعي في موضوع أهمية التبرع بالدم.

لأن العلم الحديث لم يتوصل حتى الآن إلى الحل الكامل من أجل صناعة الدم في المختبر، فإن الدم يعد مادة لا بديل لها. إن مركّبات الدم المختلفة ضرورية وحيوية بالنسبة إلينا. وحين يكون هنالك نقص فيه لسبب أو لآخر، فإن الحاجة تدعو إلى الحصول على تبرعات بالدم من أجل إنقاذ حياة البشر. إن خلايا الدم تعيش فقط لـ 120 يوما. ولذا فإن الحاجة تدعو إلى التجديد الدائم لمخزون أجسادنا من الدم.

 
  • في البلاد، يتم استخدام نحو 1200 وجبة دم في كل يوم.

  • يعاني بنك الدم من نقص دائم في وجبات الدم.

  • كل إنسان صحته جيدة، عمره ما بين 17-65 قادر على التبرع بالدم.

  • يمكن للتبرع بالدم أن ينقذ حياة إنسان!

لماذا هنالك حاجة إلى التبرع بالدم؟

إن التبرع بالدم هو واحدة من الهدايا الثمينة التي يمكنك أن تقدمها إلى شخص آخر، إنها هدية الحياة. فبإمكان وجبة الدم أن تنقذ الحياة وأن تحسن من مستواها، وعمليا، فإن وجبة واحدة قادرة على إنقاذ حياة عدة مرضى. إن مدى حياة وجبة الدم هي فترة محدودة. فخلايا الدم النائمة تتوقف عن كونها فعّالة، ولذلك فإن هنالك حاجة إلى إجراء التبرع بالدم على مدار أيام السنة. في البلاد هنالك حاجة إلى التبرع بـ 1200 وجبة في اليوم الواحد، وذلك لكي تتم تلبية حاجات السكان. إن الدم الآمن، الذي تم التبرع به من قبل أشخاص بصحة جيدة، يستخدم لمعالجة النساء اللواتي يعانين من تعقدات مرتبطة بالحمل والولادة، الأطفال الذين يعانون من مرض الأنيميا وأمراض الدم المختلفة، الأشخاص الذين يمرون بحوادث، مرضى السرطان، الأشخاص الذين يخضعون للعمليات، المرضى المصابون بمرض تخثر الدم، وغيرهم الكثير. هنالك حاجة خاصة إلى وجبات دم يتبرع بها الرجال، فدم النساء، في غالبية الحالات، يحتوي على مضادات تمنع استخدام البلازما الخاصة بهن.

ما هي مكونات الدم؟ ما هي فائدته؟

يتكون الدم من مركبات مختلفة، وكل مركب لديه هدف خاص:

  • كريات الدم الحمراء-وظيفة كريات الدم الحمراء هي حمل الأكسجين إلى أنسجة الجسم المختلفة، وإخراج ثاني أكسيد الكربون، والنفايات، إلى الرئتين. كما تخدم كريات الدم الحمراء في معالجة الأمراض، و التزود بها ضروري بعد فقدان الدم في حالات كالحوادث مثلا، أو أثناء العمليات أو بعد الولادة

  • الصفائح الدموية - وظيفة الصفائح الدموية تتمثل في تخثر الدم، كما يتم استخدامها في حالات الفشل في عمل نخاع العظم، وبعد القيام بعمليات زراعة الأعضاء، والعلاجات الكيماوية وفي حالات سرطان الدم، ففي حال اكتشاف نقص في الصفائح الدموية يتم إمداد الجسم بها عن طريق حقنة وريدية.

  • البلازما- يتم استخدام البلازما بعد فقدان الدم، كما هو الحال بعد عمليات الولادة أو أثناء إجراء العمليات، إلى جانب إلغاء العلاجات التي تبطل عمل تخثر الدم، أو في الحالات التي تنقص فيها مسببات التخثر.
ما هي عملية التبرع بالدم؟ هل تؤلم؟ من باستطاعته التبرع؟ هل هنالك آثار جانبية؟

لدى وصولكم للتبرع بالدم، سيطلب منكم تعبئة استمارة ويتم توجيه أسئلة إليكم بشكل خاص. كما سيتم فحص ضغط الدم، مستوى الهيموجلوبين، أداء الكبد، فحص مضادات مرض الصفراء والإيدز، ويتم القيام بهذا كله من أجل التأكد من تأمين مخزون الدم في البلاد.

إن كان كل شيء على ما يرام، سيكون بإمكانكم التبرع بالدم. قد تشعرون بوخزة خفيفة تؤلم لبضعة ثواني. أما عملية التبرع نفسها فتستمر لبضعة دقائق، تتلوها بضعة دقائق من الراحة.
الدم الذي ستقومون بالتبرع به سيتم فحصه، ويتم تقسيمه إلى المركبات المختلفة ويتم منحه للجرحى أو المرضى الذين يتم جلبهم للعلاج في المستشفيات.

كل إنسان يتمتع بالصحة وعمره يتراوح ما بين 17 حتى 65 عاما، يزن خمسين كيلوغراما فما فوق، قادر على التبرع بالدم. إن المتبرعين حتى عمر 18 عاما ينبغي عليهم أن يبرزوا موافقة مكتوبة من قبل والديهم. وبالإمكان التبرع بالدم مرة كل ثلاثة شهور من دون أن يعرضكم ذلك للخطر.

أحيانا، بعد التبرع بالدم، قد تشعرون بدوخة خفيفة، أو تتكون بقعة دموية صغيرة مكان الإبرة.

 
لماذا علينا إذا التبرع بالدم؟
  • لأنكم تخضعون لفحص طبي صغير، فحص روتيني لضغط الدم والهيموجلوبين، هذا جيد دائما

  • يؤدي التبرع بالدم إلى تكوين خلايا دم جديدة، وهي أكثر فعالية في وظيفتها.

  • التبرع بالدم يجعلنا نشعر بقيمتنا ودورنا.

  • التبرع بالدم يوفر لك ولأبناء عائلتك تأمينا للدم مدته سنة، ويضمن لكم جميعا أية كمية من الدم قد تحتاجون إليها.

 
هيا إذا، توجهوا إلى المحطة القريبة من منازلكم وأهدوا شخصا ما هدية حياته!