على الانترنت

نمط حياة صحي لجميع أفراد العائلة

أرسل إلى صديق

X
   
CAPTCHA
Change the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

مرض السكّري، ما قبل السكّري، والطريق إلى الصحّة

مرض السكّري، ما قبل السكّري، والطريق إلى الصحّة

قامت منظمة الصحة العالمية بتعيين يوم السكري العالمي بهدف رفع الوعي بشأن مرض السكري وعلاجه والوقاية منه.

وتحيي منظمات صحية عديدة في البلاد والعالم هذا اليوم من خلال إقامة نشاطات للمتعالجين لغرض رفع الوعي بشأن المرض وتعقيداته.

في هذا العام، بتاريخ 14.11.2019، اختار كلّ من منظمة الصحة العالمية والمجلس الوطني للسكري في إسرائيل، تكريس يوم السكري لموضوع صحة العائلة، ونحن هنا لدينا نصائح من أجل نمط حياة صحّي تساعدكم في الوقاية من مرضة السكّري، أو في موازنته.
 

أمور من المهم معرفتها.
  • من شأن الكشف عن مرض السكري أن يؤدي إلى تغيير نمط الحياة وإلى سلوك صحي حكيم
  • يتعلق الشفاء من المرض والوقاية من مضاعفاته بشكل كبير في التعامل مع المرض بوصفه تحدّيا صحيا، وفي الاستجابة للعلاج مع التأكيد على نمط حياة أمثل
  • لأن السكري من النوع الثاني من شأنه أن يكون مرضا خفيا من دون عوارض على مدار السنوات، فمن المهم إجراء فحص دم بسيط وناجع للعثور على المرض في مرحلة متقدمة قبل حدوث المضاعفات، حتى لو كنتم تفترضون أنكم أصحّاء.
متى ينبغي إجراء الفحص؟
  • للنساء والرجال في سن 45 عاما فأكثر
  • من يعانون من زيادة في الوزن
  • من لديهم إخوة أو والدين يعانون من السكري من النوع الثاني
  • من لا يقومون بإجراء نشاط بدني على الأقل 3 مرات في الأسبوع
  • النساء اللواتي أصبن في الماضي بسكّري الحمل
 

إن كانت واحدة أو أكثر من المعايير المذكورة أعلاه تنطبق عليكم، فإننا ننصحكم بأن تطلبوا من طبيب العائلة تحويلكم لإجراء فحص دم

ما قبل السكّري

منسوب السكر الذي يزيد عن 100 ملغرام% أثناء الصيام يخلق ارتباكا في موازنة السكر ومن شأنه أن يشير إلى خطر الإصابة المستقبلي بالسكري.

هذه الظاهرة تعرّف باسم، ما قبل السكري، ويتوفر علاج يتمثل في تغيير نمط الحياة، بل ويتوفر دواء من شأنه أن يمنع تفاقم المرض

إن كانت نتائج فحوصات الدم قد أظهرت وجود منسوب سكر أعلى من 100 ملغرام %، فإن عليكم التوجه إلى طبيب العائلة، الممرضة، وخبيرة التغذية من أجل الحصول على استشارة بهذا الشأن.

 

الحياة مع السكري، ومع ما قبل السكّري

يمكن أن نعيش حياة سعيدة، صحية، وكاملة غير منقوصة مع مرض السكري وما قبل السكّري 

من شأن نمط حياة صحي ودمج العلاج الدوائي (إن استدعت الحاجة) أن تؤدي إلى أفضل موازنة لمناسيب السكّر، والإسهام في منع حصول تعقيدات المرض.

إن مواجهة مرض السكري تتطلب تخصيصك وقتا لذاتك، متابعة طبية، إجراء فحوصات دم وقياس منسوب السكر وتخطيط جدول أعمالك اليومي

إن الحفاظ على نمط حياة صحي هو أمر شديد الأهمية للجميع، ولكل من يرغب في الحفاظ على صحته، من دون علاقة للأمر بمرض السكري، ويجب تكريس وقت لهذا الأمر.

 

إدارة مرض السكّري

في حال كنتم تعانون من السكري أو كان منسوب السكّر في الدم لديكم يفوق 126 ملغرام % فمن الضروري التأكد من اتباع التوجيهات التالية، من أجل صحّـكم:

 

  • التأكد الدائم من اتباع التعليمات الطبية
  • الاستمرار في النشاط البدني
  • الاهتمام بالتغذية المتوازنة
  • إجراء الفحوصات الطبية الدورية
  • الحصول على التطعيمات التي تمنع الإصابة بالأمراض
 

يعد التعامل مع مرض السكّري اليوم بسيطا، وسيقوم الطاقم المعالج بمواءمة العلاج الأمثل من أجلكم

تشمل معايير اختيار العلاج الدوائي : نجاعة العلاج، راحة الاستخدام، الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية، الوقاية من مضاعفات أمراض الشعيرات الدموية، الوقاية من حالات نقص السكّر في الدم، الحفاظ على الوزن بل وخفضه.

 

 

في حال كان السكر لديكم غير متوازن، أو في حال لم تقوموا بزيارة العيادة منذ زمن، نرجو منكم التوجه إلى المركز الصحي الذي تتعالجون فيه. من دواعي سرور طاقم لئوميت أن يوفر لكم العلاج الأمثل وأن يرافقكم إلى أن تصلوا إلى مناسيب سكّر سليمة في أجسادكم.