على الانترنت

نمط حياة صحي لجميع أفراد العائلة

أرسل إلى صديق

X
   
CAPTCHA
Change the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

شتاء مجنون

شتاء مجنون
فصل الشتاء هذا مجنون. نكون في احدى نهايات الأسبوع نتناول شوربة العدس، ونحن مجتمعون حول المدفأة، وفي نهاية الأسبوع الذي يلية نكون على شاطئ البحر، بملابس السباحة. 
يميل الناس، في الفترات التي تنطوي فيها حالة الطقس على تغييرات متطرفة، إلى الشعور بالمرض، وعدم الراحة، والألم، أو، ببساطة" لا يشعرون بشكل طبيعي". الآن يتضح أن مسبب الأزمة هو بالذات البارومتر [مقياس الضغط الجوي] وبالضغط الجوي نفسه.
  ما الذي يحصل لوضعنا الصحي؟
  • إن التغييرات في ضغط الجو، وارتفاع درجة الحرارة تتسبب في إحداث الصداع: حيث تظهر الأبحاث أن كل مرة ترتفع فيها الحرارة بتسعة درجات، فإن عدد الذين يعانون من الصداع يرتفع بما نسبته 8% تقريبا.
  • غالبا ما يتم ربط النوبات القلبية بانخفاض درجة الحرارة: حيث يبدو أن حالة الطقس الباردة تتسبب في انكماش الأوعية الدموية وتؤدي إلى فرض قيود على تدفق الدم. وقد أظهر بحث تم إجراؤه في إنجلترا بأن كل مرة تنخفض فيها درجة الحرارة درجة مئوية واحدة، فإن عدد مرات التعرض للنوبات القلبية يرتفع بـ 200 حالة إضافية.
  • كما أن نوبات الربو تتأثر من انخفاض درجات الحرارة، حيث تتسبب التغييرات الحادة بتبريد قنوات التنفس وتضاعف من الإصابة بأعراض قصر النفس. إن التأثير كبير جدا إلى حد أن أحد الأبحاث قد وجد أن هنالك ارتفاعا بعد حدوث العواصف وانخفاض درجات الحرارة بشكل حاد، بمنسوب 3% على أعداد الناس الذين يصلون إلى المستشفيات كنتيجة لنوبات الربو الحادة.
  • إن التغييرات في الضغط الجوي تتسبب في آلام المفاصل أيضا: حيث يبدو أن الانخفاض في الضغط الجوي المتسبب عن انخفاض درجات الحرارة يتسبب في توسع الأنسجة اللينة في الجسم، ما يؤدي إلى تشكيل ضغط على المفاصل الحسّاسة.
  • كما وتتسبب التغييرات أيضا في الصداع. إن الفروق بين مناطق الضغط الجوي خارج الرأس وداخله تؤثر على الجيوب الأنفية وتتسبب في نوبات صداع قوية..
  • هذه التغييرات، ذاتها، تفاقم بكل تأكيد من حالات التوقف عن التنفس أثناء النوم، وترفع من منسوب النوبات.
  • هل يوجد حلّ؟
  • لأننا لم نعثر بعد على طريقة تمكننا من التأثير على حالة الطقس، فمن المهم أن نقوم بإجراء تغييرات صغيرة لدينا، لكي تخفف من المشاكل:
  • عليكم أن تتابعوا النشرات الجوية. إن متابعة هذه النشرات تتيح لكم الاستعداد بشكل مسبق، وتغيير برنامجكم اليومي وفقا لها، بل وطلب عطلة من العمل إن استدعت الحاجة لذلك.
  • اشربوا الكثير من الماء، بكميات أكبر من المعتاد. إن التغييرات الطارئة على الضغط الجوي، تترافق في الكثير من الأحيان مع الرياح الشديدة أو الجفاف الكبير، وشرب الماء يخفف من الأعراض.
  • ابقوا داخل المنازل- صحيح أن الأمر لا يمكن تطبيقه تماما، ولكن الامتناع عن الخروج أو تقليص فترات المكوث خارج المنزل، تخفف من التعرض لعوامل الطقس، للضوء المبهر، لدرجات الحرارة  والطقس الجاف، وغيرها.
  • ابتعدوا عن المحرّضات المنتشرة: إن كنتم تعلمون أن تناولكم الشوكولاتة يتسبب لكم بصداع، فهذا هو الوقت المناسب لكي تقرروا أن التغيير في حالة الطقس لن يدفعكم للمخاطرة بتناولها.
  • قوموا بكل شيء لكي تتمكنوا من الحصول على نوم هانئ: إذ بإمكانكم إغلاق النوافذ، تشغيل المكيف، استخدام جهاز بث البخار وتوفير أفضل الظروف من أجل تحسين النوم. وبالمناسبة، عليكم أن تضطجعوا للنوم في ساعة مبكرة، قوموا بإطفاء جميع الأجهزة الإلكترونية قبل ساعة أو أكثر من موعد النوم.