على الانترنت

نمط حياة صحي لجميع أفراد العائلة

أرسل إلى صديق

X
   
CAPTCHA
Change the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

الانتقال للتوقيت الصيفي

يكلفنا النقص ساعات من صحتنا، ولكن هنالك طرق تسهّل من هذا الانتقال

الانتقال للتوقيت الصيفي

ليلة الخميس، أو على وجه الدقة: يوم الجمعة بين الساعة 2 و 3 فجرا، ستنتقل عقارب الساعة في البلاد ساعة واحدة إلى الأمام وتتحول بذلك إلى التوقيت الصيفي. إن هنالك الكثير من الفوائد من الانتقال للتوقيت الصيفي، من ضمنها أن الناس يكسبون ساعات أكثر من الضوء في النهار، ويمارسون نشاطا جسمانيا أكثر، والأولاد يظلون في الخارج لساعات أطول، بل إن الأمر يساهم في توفير الكهرباء بشكل عام، ولكن، وعلى المدى القصير، فإن لنقص ساعات النوم تأثيرا صحيا ينبغي علينا أن نعرفه.

خلال الأيام الأولى التي تتلو التحول للتوقيت الصيفي نحس بشعور من ينزل من الطائرة بعد سفرة طويلة. نكون مرهقين ويصعب علينا التغلب على فقدان ساعة النوم وذلك التغيير في ساعات الضوء والظلام. وتظهر الأبحاث أن الإنسان العادي يستغرقه بضعة أسابيع لكي يعتاد بشكل تام على التوقيت الصيفي، وهي أسابيع قد نكون خلالها مرهقين أكثر من اللازم، عصبيين، وفي حالة صحّية أقل من الطبيعية.

  • إن هذا الخلل في النوم يؤدي إلى عدم الوضوح وانعدام الحدة في التفكير. حيث يتحدث الناس عن مصاعب تواجههم في اتخاذ قرارات في الأيام التي تتلو تحويل عقارب الساعة، إلى جانب الصعوبة في التركيز والصعوبة في تنفيذ المهمات المعقدة.

  • هذا الخلل في التركيز والتعب يتسببان في حوادث السير. إن وجود بضعة ملايين من سائقي السيارات المتعبين على الشوارع يؤدي إلى ارتفاع هام في عدد حوادث السير في الأيام التي تتلو تحريك عقارب الساعة

  • انعدام الحذر يؤدي إلى ازدياد حوادث العمل مع تحريك عقارب الساعة، كما أن هنالك ارتفاعا في عدد الإصابات والأضرار.

  • يبدو بأن هذا المزج بين التعب، مصاعب النوم، والشعور العام غير الجيد يؤدي إلى إصابة أناس أكثر بالسكتات القلبية التي تتلو تحريك عقارب الساعة.

  • في الأسبوع الذي يتلو تحريك عقارب الساعة إلى التوقيت الصيفي، هنالك أكثر تبليغات عن الاكتئاب، والشعور بالحزن والأسى.

رغم ذلك، كيف يمكننا تحسين حالتنا الصحية وأن نخفف مما سبق في أعقاب تحريك عقارب الساعة؟
  1. نصح بإجراء تغييرات تدريجية. قوموا بإرسال أطفالكم للنوم ربع ساعة قبل الموعد المعتاد، افعلوا ذلك بضعة أيام قبل تحريك عقارب الساعة (وأنتم أيضا، حاولوا الدخول إلى فراشكم في وقت أبكر خلال الأيام التي تتلو موعد الانتقال الى التوقيت الصيفي)

  2. إن كنتم تشعرون بالتعب الشديد بعد تحريك عقارب الساعة، ننصحكم بالاستراحة قليلا في الظهيرة. إن غفوة قصيرة ومنعشة ستكفل لكم الحفاظ على طاقتكم لباقي اليوم.

  3. رغم التعب، ننصحكم أن تنهضوا في الساعة التي اعتدتم عليها وأن تذهبوا للنوم في الساعة الثابتة. إن الحفاظ على الروتين يساعد الجسد على التأقلم

  4. النشاط البدني خلال ساعات النهار سيساهم في الإبقاء عليكم يقظين ونشطين خلال ساعات النهار، وسيساعدكم في الغرق في نوم عميق ولذيذ خلال الليل.

  5. في الأيام التي تسبق وتتلو تحريك عقارب الساعة، ننصحكم بالابتعاد عن تناول كميات كبيرة من الكافيين، الكحول، أو التبغ، فهي مواد تسرّع من الدورة الدموية وتمس بجودة النوم.

  6. قبل النوم، قوموا بممارسة عادة خاصة للاستراحة: حمّام دافئ وكتاب جيد هما أمران ننصح بهما بشكل خاص، وذلك لمساعدة جسدكم على الاستعداد للنوم.

  7. إن لم تنجحوا في النوم رغم كل هذا، فلا تيأسوا. إنهضوا، إذهبوا إلى حجرة أخرى،  أضيئوا ضوءا خافتا واقرأوا كتابا إلى أن تشعروا بأنكم متعبين من جديد.

  8. كونوا حذرين بوجه خاص أثناء قيادة السيارة، وإن شعرتم بأنكم تعبين، فعليكم أن تفضلوا استخدام المواصلات العامة.

  9. في كل مرة تعانون فيها من ضغط في منطقة الصدر، آلام حادة في الذراع أو شعور عام غير جيد، توجهوا فورا للحصول على مساعدة طبية.

إن لئوميت هنا لكي تساعدكم في أية مشكلة صحية تطرأ!

تذكروا بأن لئوميت للخدمات الصحية موجودة هنا من أجل التعامل مع أية مشكلة صحية قد تحدث