على الانترنت

نمط حياة صحي لجميع أفراد العائلة

أرسل إلى صديق

X
   
CAPTCHA
Change the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

بثور على الوجه؟ في جيلي؟

بإمكاننا أن نفهم هذا حين أصبنا بالبثور ونحن في جيل العاشرة. أما أن نصاب بها الآن؟ كيف يمكن أن أنظر في المرآة لأجد في وجهي تجعدات وحبوب في الوقت ذاته؟

بثور على الوجه؟ في جيلي؟

حين كنا نبلغ من العمر عشرة سنوات، كان هذا جزءا من حياتنا. أما الآن؟ في عمر 30؟ 40؟ 50؟ هل يعقل أن أنظر في المرآة وأن أرى في وجهي في الوقت ذاته تجاعيدا وبثورا أيضا؟

الحقيقة هي أنكم لستم وحدكم. فالأبحاث تظهر أن ما فوق 50% من النساء في جيل العشرينيات، و 40% من الرجال في ذلك الجيل  يعانون من حب الشباب. وفي جيل الثلاثينيات تنخفض هذه النسبة لنحو 35% للنساء و 20% من الرجال. أما في جيل الأربعين فتنخفض النسبة إلى 25% لدى النساء و 12% لدى الرجال،  وفي سنوات الخمسين من العمر فإن نحو 15% من النساء سوف تعاني من حب الشباب و 7% من الرجال سيعانون منها. إن التغييرات الهرمونية التي تمر بها النساء خلال الشهر، تؤدي إلى كونهنّ يعانين أكثر من الرجال.

إن ظهور الحبوب لدى البالغين في السن (والتي يطلق عليها اسم حبوب البالغين) تتسبب بشكل أساسي في أعقاب إفراز مادة دهنية يطلق عليها إسم سبوم من الغدد الحليبية. إن السبوم يقوم بسد أفواه المسامات، ويؤدي إلى تلوثها. وفي أحيان يكون انتشار هذه الحبيبات نتيجة لحساسية زائدة أو الإنتاج المكثف للهرمونات الذكرية، أو، من جهة أخرى، بسبب انعدام التوازن بين الهرمونات الذكرية والأنثوية. إن الأدوية والدهون المختلفة تملك تأثيرا  على انتشار الحبوب.

علاج حبوب البالغين هي أمر معقد، فأغلبية  الأدوية والمراهم التي بالإمكان شراؤها في الصيدليات مخصصة للجلد الدهني للمراهقين، وهي تؤدي إلى الإضرار بالجلد الجاف لدى البالغين.

قمنا، من أجلكم، بتجميع قائمة من النصائح والحلول من أجل الحفاظ على جلد صحي وسليم، وهي حلول بالإمكان دمجها في برنامج حياتكم. أما في الحالات الخطيرة وفي حالات التلوث، فإننا ننصحكم بالتوجه إلى طبيب متخصص في الجلد.

  1. حافظوا على وجوهكم نظيفة: سواء أكانت لديكم حبوب أم لا، فمن المهم غسل الوجه بشكل يومي. إن صابون الوجه الناعم والمياه الدافئة تساعد في إزالة الدهون الزائدة والأوساخ التي تجمعت على الجلد خلال اليوم. عليكم الامتناع عن استخدام المواد شديدة الفعالية والصابون الذي يحتوي على حبوب والذي قد يؤدي إلى تشكّل جروح في الجلد.

  2. اغسلوا وجوهكم باستخدام أيديكم، وجففوها باستخدام منشفة ناعمة ونظيفة مخصصة للوجه. إن الجراثيم تميل إلى التجمع في المناشف المخصصة للوجوه، ولذا فإننا ننصحكم باستبدال المنشفة بعد كل مرة تستخدمونها فيها.

  3. حافظوا على الرطوبة: إن المكيفات الهوائية، والتدفئة، والرياح تتسبب في جفاف الجلد وظهوره بمظهر متعب وشاحب. إن الكريمات الجيدة المخصصة لنوع جلدك (إن لم تكونوا متأكدين، إسألوا الصيدلي)، هذه الكريمات ستساعدكم في إعادة الحياة لبشرتكم والحفاظ عليها.

  4. استخدموا المراهم لمعالجة الحبوب: بالإمكان شراء مراهم مختلفة من أجل معالجة الحبوب. إن هذه المراهم، في أغلب الحالات، تحتوي على القليل من المضادات الحيوية، التي تساعد في القضاء على البكتيريا التي تؤدي إلى تكون الحبوب، كما أنها تحتوي على القليل من المواد المجففة. ابدأوا باستخدام كميات قليلة، وتأكدوا من أن بشرتكم تستجيب بصورة جيدة، قبل أن تقوموا بزيادة الكمية المستخدمة.

  5. إن الصلصال الأخضر، الذي بالإمكان شراؤه في الحوانيت المتخصصة في بيع المواد الطبيعية، هو قناع ممتاز للوجه: علينا أن نقوم بخلطه بالقليل من الماء،  ونقوم بدهنه على الوجه، والانتظار مدة ربع ساعة، ومن ثم غسله عن الوجه. الرجاء الانتباه إلى كون الصلصال ينمنم قليلا، ولذا فإننا ننصح بإجراء هذا العلاج قبل النوم.

  6. قللوا من الماكياج: حاولوا التقليل من الماكياج، استخدموا منتجات ذات جودة عالية، على أساس الماء وليس على أساس الزيوت.

  7. إحذروا من المواد المستخدمة لتجميل الشعر:  إن مطريات الشعر، والكريمات، والمراهم المختلفة المستخدمة للشعر تميل إلى التنقيط على الوجه واغلاق المسامات. وإلى جانب ذلك، فإن الشعر الدهني ينقل الدهون إلى الوجه، ولذا ننصحكم بغسل الشعر في فترات متقاربة، ابعاد الشعر عن الوجه.

  8. لا تعبثوا بوجوهكم: إن أيدينا مليئة بالجراثيم، إن أي عبث بالوجه قادر على نقل الجراثيم وعلى التسبب في تهيج بشرة الوجه.

  9. رغم الإغراء، لا تقوموا أبدا بالعبث في الحبوب أو محاولة تنفيسها: قد تتسببون في إحداث تلوث أو ندوب على بشرتكم. ننصحكم بالتوجه إلى أخصائية تجميل وإعطائها المجال للتعامل مع هذه الحبوب. في ظروف معقمة و بأدوات مناسبة.

  10. إحذروا من التعرض إلى الشمس:  قد تضاعف الأشعة فوق البنفسجية من الالتهابات والطفح. كما أن المراهم التي تستخدم ضد الحبوب قد تزيد من حساسية الجلد للشمس. قوموا دائما بدهن كريمات حماية على وجوهكم.

  11. قللوا من الأغذية الدهنية: رغم أن الخبراء يتفقون على كون تناول الأغذية الدهنية لا يتسبب بشكل مباشر في حدوث حبوب الوجه، إلا أننا ننصحكم، على الرغم من ذلك، بالتقليل من تناول هذه الأغذية وزيادة تناول الفواكه، الخضار، والحبوب الكاملة التي تقوي من الجهاز المناعي ومن صحة الجلد.

  12. تناولوا أطعمة خضراء: ننصحكم بتناول أغذية ثرية بالخضروات والأوراق الخضراء. إن هذه الأغذية الخضراء تكون غنية بالمعادن الضرورية للجسم والتي تساعد في طرد السموم إلى خارج الجسم.

  13. قوموا بممارسة التمارين الرياضية بشكل ثابت: إن الرياضة تضاعف من تدفق الدم وتقلل التوتر، وهذان عاملان معروفان في التسبب في الحبوب. وتذكروا: بعد أن تقوموا بالتمرن الرياضي (وبعد أن تتعرقوا، بشكل عام) فإنه من المهم أن تقوموا بغسل وجوهكم وأن تزيلوا البكتيريا التي تنتشر على العرق.

  14. إهدأوا: لقد ثبت وجود علاقة مباشرة بين التوتر، والضغط، والإجهاد  وبين انتشار الحبوب. حاولوا تطوير طرق للتعامل مع التوتر، تعلموا كيف تسيطرون عليه.

  15. ناموا : إن حساسية الجلد وتشكّل الحبوب تتأثر بشكل مباشر من النوم. فمن دون نوم كافي، فإن أجسادنا لن تتمكن من استغلال المواد المغذية التي داخل جسدنا، كما أن جهاز المناعة لدينا يتضرر، ويصير تدفق الدم أكثر بطئا.