على الانترنت

كل المقالات بموضوع التغذية

أرسل إلى صديق

X
   
CAPTCHA
Change the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

ثورة العلامة الحمراء، من أجل صحتنا جميعا !

يفخر صندوق لئوميت أنه جزء من الثورة الصحية، ويدعو جميع زبائنه إلى التوجّه إلى طاقم التغذية والحمية التابع للصندوق، من دون حاجة إلى تحويل من طبيب، لغرض التشاور حول التغييرات التي يمكن القيام بها في عادات استهلاك الغذاء، على ضوء عملية وضع الإشارات الغذائية على عبوات الأغذية، من أجل صحّة العائلة بأكملها.

ثورة العلامة الحمراء، من أجل صحتنا جميعا !

لو تسنّى لكم زيارة المتاجر خلال الأيام الماضية الأخيرة، فلا بدّ أنكم قد انتبهتم لوجود علامات تحذيرية حمراء على أغذية معلبة مختلفة.

بدءا من تاريخ 1.1.20 تدخل حيز التنفيذ"تعديلات حماية صحة الجمهور(الغذاء)"، التي تهدف إلى إبراز المعلومات حول القيم الغذائية للأغذية المعلبة، وجعل هذه المعلومات متوفرة للجميع. وذلك للأغذية التي يتم إنتاجها بدءا من هذا التاريخ. وتشير هذه العلامات بشكل واضح وبارز إلى التركيب الغذائي للمنتج، وتتطرق للكميات العالية من الصوديوم، السكر، أو الدهون المشبعة، وهي المواد التي يُنصح بالتقليل من استهلاكها في التغذية.


حول الملح، السكر، والدهون المشبعة

هنالك تأثير كبير لاستهلاك كميات مبالغ بها من الصوديوم، السكر، والدهون المشبعة، على الصحة.

حيث تميل الدهون المشبعة إلى التجمع على جدران الأوعية الدموية، وهو ما يتسبب في تصلب الشرايين. إن من يستهلكون كميات كبيرة من الدهون المشبعة يعيشون تحت خطر متزايد للإصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية.

يستهلك غالبية الناس أكثر من ضعفي الصوديوم (الملح) المنصوح به، حيث أن غالبية الأملاح التي نتناولها تأتي من الطعام المصنّع. وقد ثبت أن زيادة استهلاك الصوديوم مرتبط بارتفاع الإصابة بارتفاع ضغط الدم، إلى جانب المساس بتوازن السكرّيات في الدم، كما ظهرت أيضا علاقة بين الإصابة بأمراض كالسرطان، الربو، السمنة المفرطة، وغيرها بهذا الموضوع. وينصح الأشخاص الذين يتمتعون بالصحة باستلاك نحو 2,300 مليغرام من الصوديوم في اليوم، بمعنى: ملعقة صغيرة واحدة فقط من الملح يوميا، وهي تشمل الملح الموجود في الطعام المطهو

هذا، ويعد تناول السكّريات البسيطة والكربوهيدرات الفارغة بكميات مبالغ فيها، واحدا من العوامل الحاسمة في السمنة المفرطة وزيادة الوزن، . وإلى جانب ذلك، فإن غالبية الكربوهيدرات التي من هذا النوع تفتقر للقيم الغذائية، ومن الأمثلة عليها: الحلويات، النقارش، والمشروبات المحلّاة، واستهلاك هذه المنتجات يتسبب في ارتفاع خطر الإصابة بالسرطان، وخطر ارتفاع ضغط الدم، والتسبب بضرر للأوعية الدموية، وعملية الأيض في الجسم، كما أنها تتسبب في مقاومة الأنسولين، مرض السكري، ارتفاع منسوب الدهون في الدم والدهون في الكبد، وهي تؤثر على التركي وعلى مستوى الطاقة.

أيّة منتجات سيتم الإشارة إليها، في إطار هذا القانون، في المرحلة الأولى؟

الصوديوم:

المنتجات التي تحتوي على أكثر من 400 مليغرام  من الصوديوم في 100 مليلتر من الغذاء السائل، أو 500 مليغرام  من الصوديوم في 100 غرام من الغذاء الصلب.

السكّريات:

منتجات الغذاء التي تحتوي على أكثر من 5 غرام  من السكّريات في 100 مليلتر من الغذاء السائل، أو  13.5 غرام من مجموع السكّريات في 100 غرام من الغذاء الصلب .

الدهون المشبعة:

المنتجات الغذائية التي تحتوي على أكثر من  3 غرام من حامض الدهن المشبع في 100 مليلتر من الغذاء السائل  أو 5 غرام من حامض الدهن المشبع في 100 غرام من الغذاء الصلب . 

 

 

هذا، وتوضح حاني سكال، أخصائية التغذية الرئيسية : "حين تصلون إلى المتجر، فإننا ننصحكم بالتوقف للحظة، والنظر في المنتج الغذائي الذي عليه علامة، والنظر إلى القيم الغذائية المذكورة عليه، والبحث عن بديل يستجيب لاحتياجاتكم واحتياجات أبناء عائلتكم من دون أن يمس بصحتكم. 

معا سيكون بإمكاننا الحفاظ على صحتنا جميعا"

 

 

دهن مشبع

بكمية كبيرة

صوديوم

بكمية كبيرة

سكّر

بكمّية كبيرة