على الانترنت

جيل الحضانة

أرسل إلى صديق

X
   
CAPTCHA
Change the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

أسنان تملأ الفم

أسنان تملأ الفم
لا يحب غالبيتنا زيارة طبيب الأسنان. حيث تجتمع في هذه الزيارة عوامل الخوف من الألم، الإحساس بالعجز، عدم الراحة الجسدية أثناء معالجة الأسنان، إلى جانب الإزعاج الذي تتسبب به الأجهزة المختلفة. كل ما سبق يجعل زيارتنا إلى طبيب الأسنان تجربة غير لطيفة في أفضل الحالات، وتجربة مؤلمة ومزعجة في باقي المرات. هذا الشعور يكون أضعافا مضاعفة لدى الأطفال، حيث يظهر لديهم شعور بالخوف والتوتر.  فعيادة طبيب الأسنان في نظرهم هي الغرفة ذات الأجهزة المخيفة، وفيها هنالك حاجة إلى الجلوس في وضعية غير مريحة، من دون أن تكون هنالك إمكانية للتحرك، وفقدانهم التام للسيطرة على الوضع، وهذا كله يزيد من خوف الطفل.

مع ذلك، فإن علاجات الأسنان هي أمور ضرورية. فعلاجات الأسنان تعدّ جزءا من العلاج الصحي الشامل عندنا جميعا. و إهمال معالجة الأسنان قد يؤدي إلى ظهور التهابات خطيرة، و الإضرار باللثة وبالفم، إلى جانب تساقط الأسنان والتسبب بأضرار إضافية لا يمكن إصلاحها. إن وزارة الصحة تتفهم هذه الأهمية الكامنة في علاجات الأسنان لدى الأطفال منذ جيل صغير، وقد صارت علاجات الأسنان للأطفال، بدءا من العام 2010 داخلة في السلة الصحية، وقد صارت العلاجات ضمن مسؤولية صناديق المرضى. معنى هذا الأمر هو أنك ومقابل مشاركة مادية رمزية، تبلغ نحو 23 شيكل، فإن الأطفال الذين لم يبلغوا بعد عمر 15 عاما يحق لهم الحصول على علاجات الأسنان المشمولة في السلة الصحية من قبل 263 عيادة أسنان مرتبطة بـ لئوميت للخدمات الصحية. في إطار لئوميت زهاف، فإن الأطفال بدءا من سن 15 عاما والذين لم يبلغوا عمر 18 عاما بعد، يحق لهم الحصول على علاجات أسنان وقائية بمشاركة ذاتية تبلغ 21 شيكل فحسب مقابل كل علاج (من دون أية علاقة بعدد الزيارات المطلوبة لاستكمال ذات العلاج بالسن المصابة).

الزيارة الأولى لدى طبيب الأسنان
ننصحكم بأن تصلوا مع الولد لإجراء الزيارة الأولى لطبيب الأسنان في جيل سنة، أو بعد نصف سنة من ظهور السن الأولى. إن الزيارة الأولى للطبيب تكون عادة زيارة قصيرة، وهو لقاء بين الأطفال والطبيب لا يشعر الأطفال بالتهديد فيه، يجر الولد شعور الجلوس على الكرسي، ويطلب الطبيب منه أن يفتح فمه لكي يقوم الطبيب بفحص أسنانه. ويجيب الأهل على أسئلة متعلقة بالصحة العامة للطفل، تغذيته، عاداته الفموية كمص الإصبع أو اللهاية، الشرب من الرضّاعات وعادات تنظيف الفم، ويحصلون على إرشاد حول تنظيف الأسنان والتعامل الصحيح معها، إلى جانب توضيح حول توقعات تطور الأسنان.
لماذا من المهم أن نمارس زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري:
  • الوقاية، العثور والكشف المسبق عن المشاكل: إن فحص الأسنان وتصوير الأشعة تساعد أطباء الأسنان على تشخيص المشاكل الموجودة التي قد تتطور لتتحول إلى مرض معقد إن لم تتم معالجتها قبل تطورها.
  • العلاج: إن علاج الأسنان ضروري من أجل منع تسبب ضرر للفم ولباقي الأسنان، ومن أجل منع حدوث الألم والتقليل من فرص الإضرار بالصحة العامة
  • التعليم. إن وظيفة طبيب الأسنان هي تعليم الطفل وعائلته حول كيفية معالجة الأسنان. فيقوم الطبيب بإسداء النصائح حول التغذية، والعادات، والاهتمام بالأسنان. إن هذا التعليم يتيح لنا الحفاظ بالشكل الأفضل على الأسنان بين كل زيارة وزيارة.
طب الأسنان للأطفال في لئوميت

نحن نتفهم مخاوفكم في لئوميت، كما أننا نتفهم مخاوف أولادكم، ونرغب في تهدئتكم.

إن لئوميت تمتلك شبكة قطرية من عيادات الأسنان الخاصة يبلغ عددها 263 عيادة، توفر الخدمات والعلاج لآلاف الأطفال في أرجاء البلاد. إضغطوا على الرابط للعثور على عيادة الأسنان القريبة من منزلكم.

في لئوميت ستحصلون على رعاية صحية خاصة، في ظروف تشملها السلة الصحية وبأسعار شعبية.

في لئوميت وحدها ستجدون رقابة حول الحاجة إلى العلاج، قبل تنفيذه، وذلك بهدف منع إجراء علاجات زائدة عن الحاجة لدى أطفالكم. إن هذه المنظومة الطبية تقدم علاجات أسنان لأطفالكم وتقلل قدر الإمكان الحاجة إلى الخضوع لعلاجات معقدة في المستشفيات

لئوميت، من أجل ابتسامة أطفالكم.