على الانترنت

الأولاد والشباب

أرسل إلى صديق

X
   
CAPTCHA
Change the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

الوجبات العائلية

الوجبات العائلية
الجميع يعرف أن الوجبات العائلية مهمة، ولكن مع ضغوطات الحياة ليس بإمكاننا الحصول عليها دائما. جمعنا لكم الأسباب الأساسية – لأهمية الحفاظ على تناول وجبات عائلية مشتركة
  • الاتصال.  الوجبة هي عبارة عن الوقت لمشاركة المعلومات، للحديث، للنقاش، للاستشارة ولمشاركة العائلة. كل فرد من أفراد العائلة يتواجد في مسار مختلف، انشغالات مختلفة، اهتمامات مختلفة. بالتالي توفر الوجبة المشتركة الوقت للتحتن ومتابعة المستجدات لدى كل فرد.
  • المرونة العاطفية. توفر الوجبات المشتركة شعور بالاشتراك، بالدفئ، بالحب والأمن. حيث يشعر أبناء العائلات التي تتبع نظام وجبات مشتركة بأن والديهم فخوران بهم وأن عائلاتهم موحدة وهادئة. 
  • التغذية. تتيح الوجبات العائلية المشتركة تنوع كبير، مأكولات متنوعة ومختلفة، توازن سليم لجميع المجموعات الغذائية. يوفر الأكل المشترك وجبة صحية، والتي تتلاءم مع الاحتياجات الشخصية لكل فرد كما وتوفر إمكانية الأكل حتى الشبع على عكسات الوجبات السريعة التي يتم خطفها من الثلاجة. تبين العديد من الأبحاث على أن الوجبات العائلية المشتركة تحوي على الكثير من الخضار والفواكه وأقل مقالي أو مشروبات محلّاة. حيث وجدت علاقة بين عدد الوجبات العائلية الأسبوعية وكميّة البروتينات، والكالسيوم والفيتامينات المستهلكة من قبل أفراد العائلة.
  • التوفير المادي. رغم أن الوجبات العائلية المشتركة عادة ما تكون كبيرة، لكنها لا تكلّف الكثير. الشراء بكميّات كبيرة، تحضير وجبات أساسية بكميات كبير للأشخاص حيث بالإمكان تناول ما تبقى خلال الأيام القادمة، وبالتالي تصبح الوجبة موفرّة أكثر. 
  • التوفير في الوقت. تحضير الأكل لمرة واحدة. غسل الأدوات المستعملة مرة واحدة. تنظيف الطاولة مرة واحدة. كل وجبة – كثير من المساعدين. ناجع وسريع. 
  • منع السمنة. تبين الكثير من الأبحاث أن ميول الأطفال للسمنة تقل لدى العائلات التي تأكل مع بعضها البعض بشكل ثابت. 
  • تعلّم الاهتمام، التقاسم، الحلول المشتركة. في الوجبات العائلية لا يتم الحصول على الأشياء التي تريد، في بعض الأحيان نأكل ما يريده هذا الفرد وفي اليوم التالي نأكل ما تريده تلك وهكذا. ففي الوجبة العائلية نتعلم ونفهم كيفية السيطرة على الرغبات، نتعلم تقاسم قطعة الشنتسيل الأخيرة وفهم احتياجات الآخر، قيم خارجية عن الوجبة نفسها. 
  • فهم الحدود. في العائلات التي تتطلب تواجد الأطفال في الوجبة العائلية، تعلّمهم على الحدود وعلى توقع المسموح والممنوع. الحدود هي ضرورية لتطور الطفل.
  • منع تصرفات مدمّرة. تبيّن الكثير من الأبحاث أن تتابع الوجبات العائلية (أكثر من 5 مرات أسبوعيات) تقلل من التصرفات المدمّرة كالتدخين، شرب الكحول واستخدام المخدرات ضمن مجموعة المراهقين. كلما أكلت العائلات باشتراك جميع الأفراد أكثر، كلما قل الاحتمال أن يصاب المراهق بقلق واكتئاب، واضطرابات الأكل، وممارسة الجنس والتفكير في الانتحار.
  • علامات أعلى. يظهر في بحث آخر أن في العائلات التي تأكل وجبات مشتركة على الأقل أربع مرات أسبوعيا – يكون الأهل شركاء في أداء أولادهم كما وأن الأولاد يبلغون وينجحون أكثر في مدارسهم ويحصلون على علامات أعلى أكثر.
x